Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: طرد عائلة فلسطينية من منزلها في القدس بعد 45 عاماً من الصراع مع القضاء الإسرائيلي

نورا صب لبن التي طردت من بيتها في القدس الشرقية
نورا صب لبن التي طردت من بيتها في القدس الشرقية Copyright AHMAD GHARABLI/AFP
Copyright AHMAD GHARABLI/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يعود تاريخ نضال عائلة صب لبن لأكثر من 45 عاماً. وتملك منزلًا في البلدة القديمة على بعد أمتار قليلة من الحرم القدسي، وعلى رغم محاولاتهم العديدة للحفاظ على منزلهم، أمرت محكمة إسرائيلية اليوم بتنفيذ قرار إخلاء المنزل لصالح مستوطنين.

اعلان

طُرد زوجان فلسطينيان مسنّان من منزلهما في البلدة القديمة بالقدس اليوم، بعد محاكمة استمرت أكثر من 45 عاماً قرر فيها قضاء الدولة العبرية أخيراً الحكم لصالح مجموعة من المستوطنين اليهود.

وبعد نزاع قانوني مع السلطات الإسرائيلية دام 45 عاماً، اقتحم عناصر الشرطة الإسرائيلية منزل نورا ومصطفى صب لبن، وطردوا بعنف الأسرة والناشطين الذين مكثوا في المنزل لدعمهما. وقالت جمعية "عير عميم" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان في بيان، إن عشرات النشطاء الذين احتجوا على الطرد اعتقلوا لاحقاً، ووصفت العملية بأنها "جريمة حرب".

كما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية أن مجموعة من المستوطنين استولوا على المنزل الذي دخلوه برفقة الشرطة الإسرائيلية التي أخرجت الزوجين، اللذين لم يحملا معهما سوى شجرة زيتون عمرها 17 عاماً.

ووفقا للعائلة ولجمعية "عير عميم"، تمثل المستوطنين في هذه القضية منظمة تحمل اسم "عطيرت ليوشنا" بشخص إيلي أتال.

واستولى الأخير على العقار على أساس أن المنزل كان مملوكاً ليهود قبل قيام دولة إسرائيل في العام 1948، وتسلُّم الأردن إدارة القدس الشرقية لاحقاً. ويستند في القضية إلى قانون إسرائيلي يعود لسبعينات القرن الماضي يسمح لليهود باستعادة ممتلكات كانت ليهود قبل قيام الدولة.

ووفقا لهذا القانون، يمكن لمن لا تربطهم صلة قرابة بأصحاب العقار الأصليين أن يطالبوا باسترجاعه، أما عائلة صب لبن فتقول إن الأردن قضى في خمسينات القرن الماضي بكونهم "مستأجرين محميين".

إثر ذلك، قضت المحكمة العليا الإسرائيلية في فبراير بإنهاء وضع "المستأجر المحمي" وطرد الأسرة التي استنفدت جميع السبل القانونية.

وتحتل إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية منذ العام 1967. وضمّت الدولة العبرية القدس الشرقية لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الشرطة الإسرائيلية تستخدم خراطيم المياه والخيول لتفريق محتجين على مشروع قانون الإصلاح القضائي

شاهد: مستوطنون إسرائيليون يشعلون النار في قرية فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة

الشرطة الإسرائيلية تنشر فيديو لعملية إطلاق النار شرق القدس التي أودت بحياة جندي إسرائيلي