Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

فصل جديد في فضيحة الوثائق السرية: هل تآمر أوليفيرا وترامب لمحو لقطات كاميرا مراقبة؟

كارلوس دي أوليفيرا، مدير دارة مارالاغو، مقر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، متوجها إلى المحكمة في ميامي
كارلوس دي أوليفيرا، مدير دارة مارالاغو، مقر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، متوجها إلى المحكمة في ميامي Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كارلوس دي أوليفيرا هو مدير دارة مارالاغو التي يقطنها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وقد مثل الإثنين أمام محكمة في ميامي، للاشتباه بتورطه في قضية احتفاظ ترامب بوثائق حكومية سرية.

اعلان

مثل مدير دارة مارالاغو التي يملكها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في فلوريدا، أمام المحكمة الإثنين حيث واجه اتهامات بمساعدة الملياردير الجمهوري في الاحتفاظ بوثائق حكومية مصنّفة سريّة.

وكارلوس دي أوليفيرا، مدير دارة مارالاغو، متّهم بالتآمر لعرقلة سير العدالة، وإتلاف أدلة والإدلاء بتصريحات مضللة، وقد أطلق سراحه بكفالة مالية قدرها مئة ألف دولار بانتظار بدء محاكمته.

ولم يخض دي أوليفيرا في أي تسوية قضائية لكونه لم يوكّل بعد محاميًا محليًا. وأصغى أوليفيرا خلال تلاوة القاضي الفدرالي إدوين توريس التهم الموجّهة إليه خلال جلسة مقتضبة عقدت في ميامي. 

وكان ترامب قد دفع في حزيران/يونيو ببراءته من تهم الاحتفاظ خلافًا للقانون بمعلومات على صلة بالأمن القومي والتآمر لعرقلة سير العدالة والإدلاء بتصريحات مضللة.

موعد المحكمة

حدّدت قاضية أميركية 20 أيار/مايو 2024 موعدًا لبدء محاكمة الرئيس السابق في قضية احتفاظه بوثائق حكومية مصنّفة سرّية، علمًا بأن ترامب البالغ 77 عاما يتصدّر السباق بين الشخصيات الطامحة إلى الفوز بالترشّح عن الحزب الجمهوري للاستحقاق الرئاسي الذي يتوقّع أن يشهد تنافسا محتدمًا وأن يثير انقسامًا حادا.

ووجّه المدعي الفدرالي جاك سميث الأسبوع الماضي تهما جديدة للرئيس السابق وقد ضم دي أوليفيرا إلى القضية بصفة مدعى عليه.

وفي وثيقة قضائية نُشرت الخميس، اتهم المدعون الفدراليون خصوصا ترامب بأنه حاول محو لقطات كاميرات المراقبة من مقر إقامته في فلوريدا، تجنبا لوقوعها في أيدي المحققين. تضم قائمة المتّهمين بالإضافة إلى ترامب ودي أوليفيرا و والت ناوتا.

AP Photo
دارة مارالاغو في مدينة بالم بيتش بولاية فلوريدا الأمريكيةAP Photo

ووُجّهت إلى ناوتا البالغ 40 عاما وهو عنصر سابق في البحرية الأميركية من غوام ومساعد شخصي للرئيس الأميركي السابق، ست تهم على خلفية مساعدته ترامب في إخفاء وثائق في دارة الرئيس السابق في مارالاغو، وقد دفع ببراءته منها.

ويشتبه بأن ترامب وناوتا ودي أوليفيرا سعوا لدفع موظف لدى الرئيس السابق لم تكشف هويته في لائحة الاتهام، إلى محو لقطات لكاميرات المراقبة في مارالاغو.

وبحسب اللائحة، دي أوليفيرا متّهم بأنه أبلغ "موظف ترامب الرقم أربعة" بأن "رب العمل" يريد حذف محتوى الخادم المخزّنة فيه لقطات كاميرات المراقبة لغرفة تخزين. إلى ذلك يتّهم دي أوليفيرا بالإدلاء بتصريحات مضللة لمكتب التحقيقات الفدرالي.

ولدى سؤاله عمّا إذا عمل على تنزيل أو نقل صناديق تحوي وثائق في مارالاغو، أجاب دي أوليفيرا بأنه لم يفعل، قائلًا "لم أر شيئًا على الإطلاق".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل يمكن لترامب الترشح للبيت الأبيض من السجن وهل يحكم من وراء القضبان؟ الجواب في سابقتين تاريخيتين

آلاف المسيحيين يتوجهون إلى السعودية لزيارة المكان المقدّس.. ما هو جبل سيناء؟

عطش وشمس حارقة وموت يتربص بهم.. معاناة المهاجرين العالقين بين تونس وليبيا