Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بعد إدانتها بقتل 7 رضّع بمستشفى بريطاني..السجن مدى الحياة للممرضة "الماكرة" لوسي ليتبي

الممرضة لوسي ليتبي
الممرضة لوسي ليتبي Copyright Cheshire Constabulary/AP
Copyright Cheshire Constabulary/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أصدر القضاء البريطاني الإثنين عقوبة السجن المؤبّد بدون إمكانية الحصول على إفراج مشروط بحقّ ممرّضة بريطانية أدينت بقتل سبعة أطفال حديثي الولادة وباتت بفعلتها هذه أسوأ قاتلة أطفال في تاريخ المملكة المتحدة الحديث.

اعلان

ونادراً ما يُصدر القضاء البريطاني حُكماً بهذه الشدّة، أي السجن المؤبّد، دون إمكانية حصول المدان على إطلاق سراح مشروط. لكنّ ما صدر يتناسب مع الذعر الذي أحدثته الجريمة.

وصدر القرار بحقّ لوسي ليتبي في محكمة مانشستر (شمال إنجلترا)، في غياب هذه المرأة البالغة 33 عاماً والتي رفضت حضور الجلسة.

"الباردة والماكرة والقاسية والعنيدة"

وليتبي التي وصفها الادّعاء العام بـ"الباردة والماكرة والقاسية والعنيدة"، دفعت ببراءتها طوال محاكمتها التي انطلقت في تشرين الاول/أكتوبر 2022.

AP Photo
صحفيون خارج مستشفى كونتيسة تشيستر في تشيستر، بريطانيا.AP Photo

وكانت لوسي تعمل في وحدة العناية المركزة في مستشفى "كاونتس أوف تشيستر" بمدينة تشيستر في شمال غرب إنجلترا.

ووقعت جرائم القتل بين حزيران/يونيو 2015 وحزيران/يونيو 2016، بعدما حقنت الممرّضة الهواء عن طريق الوريد للأطفال حديثي الولادة، وباستخدام أنابيبهم الأنفية المعوية لإرسال الهواء، أو بإعطائهم جرعة زائدة من الحليب، إلى بطونهم.

وقال القاضي جيمس غوس إنّ الحكم مشدّد بسبب "الخطورة الكبيرة" لهذه الجرائم، وأضاف قوله متوجهاً إلى الممرضة: "ستمضين بقية حياتك في السجن".

"حملة قتل محسوبة تنطوي على ساديّة"

وأشار إلى أنّ "ما أقدمت عليه لوسي كان عن سابق إصرار وترصد"، مشيرا إلى "حملة قتل محسوبة تنطوي على ساديّة" ومن دون ندم.

وقال القاضي إنّ القاتلة هي وحدها مَن يدرك دوافعها لكنّه أشار إلى "حماسة أظهرتها الممرضة" عندما كانت تحاول إنعاش الأطفال الذين ألحقت بهم الأذى.

وبعد شهر من المداولات، دانت هيئة المحلفين ليتبي بقتل الأطفال السبعة  وبمحاولة قتل ستة آخرين.

وتُواصل الشرطة التدقيق في آلاف الملّفات بحثاً عن ضحايا آخرين محتملين لليتبي.

وذكرت صحيفة "غارديان" مساء الأحد أنّ الشرطة تحقّق في عشرات الحوادث "المشبوهة" التي يُعنى بها 30 طفلاً.

وتواجه خدمات الاستشفاء تهمة تجاهل المؤشرات المنذرة بالخطر في هذه القضية، لحماية سمعتها.

وتسبّب غياب ليتبي عن جلسة الجمعة حين صدر حُكم الإدانة في هذه القضية، بتعزيز الفضيحة.

وقال رئيس الوزراء ريشي سوناك الإثنين: "عند ارتكاب جرائم مروعة كهذه، من الجبن عدم مواجهة الضحايا"، مشيراً إلى رغبته في إصدار قانون يحول دون حدوث هذا الأمر مجدّداً.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

توسع المعارك في السودان إلى مدينتي الفاشر والفولة

شاهد: جزر الكناري الإسبانية تكافح الحرائق "الأكثر تعقيدا" منذ 40 عاما

الحكومة الفرنسية تتشدّد في مكافحة التنمر المدرسي بعد انتحار طفلة في الـ13