Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

سلسلة مداهمات جديدة.. إسرائيل تقتل فلسطينيًا وتعتقل آخرين في الضفة الغربية

القوات الإسرائيلية تفرض إغلاقًا تامًا
القوات الإسرائيلية تفرض إغلاقًا تامًا Copyright HAZEM BADER/AFP or licensors
Copyright HAZEM BADER/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تركّز التصعيد في شمال الضفة الغربية في مدينتي نابلس وجنين اللتين تعتبران معقلًا للفصائل الفلسطينية المسلّحة.

اعلان

قتلت القوات الإسرائيلية فتى فلسطينيًا في شمال الضفة الغربية المحتلّة الثلاثاء، خلال عملية أوقفت خلالها أكثر من 30 فلسطينيًا، بينهم مطلوبان بشبهة تنفيذ هجوم أوقع قتيلة إسرائيلية الإثنين، بحسب ما أعلنت مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وقالت وزارة الصحّة الفلسطينية في بيان إنّ "الفتى عثمان عاطف محمد أبو خرج (17 عامًا) استشهد بعد إصابته برصاصة في الرأس أطلقها عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين" بشمال الضفّة.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بأنّ الفتى أُصيب "خلال المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام" بلدة الزبابدة الواقعة جنوب شرق مدينة جنين.

وبحسب الوكالة فإنّ الجنود الإسرائيليين "اعتقلوا شابًا من البلدة بعد مداهمة منزل عائلته".

الجيش الإسرائيلي يفرض إغلاقًا تامًا

من جهته، أعلن جيش الدولة العبرية أنّه نفّذ في الضفة الغربية عملية اعتقل خلالها أكثر من 30 فلسطينيًا، بينهم اثنان يُشتبه بتنفيذهما هجومًا مسلّحًا جنوب مدينة الخليل الإثنين أسفر عن مقتل امرأة إسرائيلية.

وقال الجيش في بيان إنّ قواته نفّذت ما سماها "أنشطة لمكافحة الإرهاب في الضفّة الغربية".

وأضاف أنّه خلال تنفيذها عملية في بلدة الزبابدة "ألقيت عبوات ناسفة على القوات التي ردّت بالذخيرة الحيّة وتمّ تحديد إصابة".

ولم يبلغ الجيش عن وقوع إصابات في صفوف قواته.

JAAFAR ASHTIYEH/AFP
القوات الإسرائيلية في الضفة الغربيةJAAFAR ASHTIYEH/AFP

وفي بيانه، قال الجيش إنّه اعتقل أكثر من 30 مطلوبًا فلسطينيًا في أنحاء متفرقة من الضفّة المحتلة.

بالمقابل قال نادي الأسير الفلسطيني إنّ الجيش الإسرائيلي "اعتقل 50 مواطنًا على الأقلّ".

والإثنين، قُتلت امرأة إسرائيلية (40 عامًا) وأصيب رجل إسرائيلي بجروح خطيرة في إطلاق نار استهدف سيارتهما جنوب الضفة الغربية، في ثاني هجوم من نوعه في غضون أيام.

وبعيد ساعات على مقتل المرأة وإصابة الرجل، وهما مستوطنان، قال الجيش الإسرائيلي إنّه اعتقل فلسطيَّنيين من سكّان الخليل يُشتبه بتنفيذهما الهجوم.

HAZEM BADER/AFP
اقتحمت القوات الإسرائيلية مدينة الخليلHAZEM BADER/AFP

وكان الجيش فرض إغلاقًا حول موقع الهجوم ومحيطه وأجرى عملية تمشيط واسعة بحثًا عن منفذيه.

وقال في بيان إنه "خلال استجوابهما الأولى اعترفا بعلاقتهما بتنفيذ الهجوم، وتمت مصادرة السلاح الذي استخدم في الهجوم".

وأضاف بيان الجيش: "تم تحويل المشتبه بهما إلى الشاباك (جهاز الأمن العام الإسرائيلي) لمزيد من التحقيق".

تصعيد متبادل

وبحسب بيان الجيش فقد جرى خلال العملية "تفتيش مبان ومصادرة مركبات غير قانونية" كما "تمّ تحديد إصابة في قرية عبوين" شمال غرب رام الله.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قال في تصريح متلفز من مكان الهجوم الإثنين: "سنقبض على القتلة" و"نجعلهم يدفعون الثمن".

بالمقابل، رحّبت حركتا حماس والجهاد الإسلامي بالهجوم المسلّح واعتبرتاه "ردًّا طبيعيًا على جرائم الاحتلال".

اعلان

وجاء الهجوم بعد يومين من مقتل إسرائيلي وابنه في هجوم مسلّح استهدفهما داخل مغسل للسيارات في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس.

وتستمرالدولة العبرية في ملاحقة منفّذ هذا الهجوم، إذ دهمت قواتها قرى عديدة قريبة.

وعادة ما تنفّذ القوات الإسرائيلية عمليات استباقية لاعتقال مطلوبين أو نشطاء في الضفة الغربية المحتلة، وتتخلّل هذه العمليات مواجهات بين شبان فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وتشهد الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ العام 1967 تصاعدًا في وتيرة أعمال العنف شمل عمليات عسكرية إسرائيلية متكرّرة ضدّ أهداف فلسطينية وتنفيذ فلسطينيين هجمات ضدّ إسرائيليين.

وتركّز التصعيد في شمال الضفة الغربية في مدينتي نابلس وجنين اللتين تعتبران معقلًا للفصائل الفلسطينية المسلّحة.

اعلان

وأسفرت أعمال العنف منذ بدء العام الحالي عن مقتل ما لا يقلّ عن 219 فلسطينيًا ونحو 31 إسرائيليًا وأوكرانية وإيطالي، وفقًا لإحصاء أجرته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية من الجانبين.

وبين الذين قتلتهم إسرائيل من الفلسطينيين مقاتلون ومدنيون وقصّر، وفي الجانب الإسرائيلي غالبية القتلى هم مدنيون بينهم قصّر وثلاثة أفراد من عرب ال48.

ويعيش في الضفة الغربية من دون القدس الشرقية، نحو 2,9 مليون فلسطيني، بالإضافة إلى أكثر من نصف مليون إسرائيلي في مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إسرائيل تعلّق تصدير البضائع من قطاع غزة

شاهد: إسرائيليات يتظاهرن ضد التمييز بحق النساء في المواصلات العامة

شاهد: احتفالات الإسبان ببطلات المنتخب الوطني لكرة القدم بعد الفوز بكأس العالم للسيدات 2023