Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ألعاب نارية تلغي قمة الدوري الهولندي وتُظهر أزمة أياكس "الوجودية" داخل وخارج الملعب

الشغب يتسبب بإلغاء قمة الدوري الهولندي بين أياكس وفينورد
الشغب يتسبب بإلغاء قمة الدوري الهولندي بين أياكس وفينورد Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعدما كان من عمالقة كرة القدم الأوروبية ومُصَدِّراً لمواهب تركت بصمة تاريخية، يجد أياكس أمستردام الهولندي نفسه غارقاً في واحدة من أعمق الأزمات في تاريخه، ما دفعه الى إقالة أحد كبار المسؤولين فيه نتيجة ترنحه في المركز الرابع عشر في الدوري المحلي، الأمر الذي أدى الى "ثورة" جمهوره في المدرجات.

اعلان

واعتراضاً على الحالة التي يمرّ بها الفريق المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا أربع مرات لكن آخرها يعود الى عام 1995، تسبّب الجمهور الأحد بتوقف قمة المرحلة السادسة من الدوري ضد ضيفه وغريمه فينورد حامل اللقب، بعد أقل من ساعة بقليل على انطلاقها بسبب إلقاء الألعاب النارية.

وأمر الحكم سيردار غوزوبيوك كلا الفريقين بالعودة الى غرف الملابس للمرة الثانية، بعد إلقاء الألعاب النارية على أرضية الملعب من قبل مشجعي الفريق المضيف.

وكان الحكم أوقف المباراة للمرة الاولى قبل نهاية الشوط الأول للسبب ذاته، وقبلها توقفت المباراة لفترة وجيزة بعد إلقاء كأس على أرضية الملعب.

وحسب وكالة أنباء "أيه إن بي" والعديد من وسائل الإعلام المحلية، اندلعت أحداث خارج الملعب، مما اضطر الشرطة إلى التدخل. تعرّضت بوابة الدخول الرئيسة لملعب يوهان كرويف للتدمير، حسب الصور المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان فينورد متقدما 3-0 عندما توقّفت المباراة التي تعكس صورة الوضع الذي يعيشه النادي الأكثر تتويجاً بلقب الدوري الهولندي (36).

وكان العنوان الرئيس على موقع رابطة المشجعين معبّراً تماماً حيث كُتِبَ "النادي يحترق"، واصفاً توقف مباراة الـ"كلاسيكر" ضد فينورد بأنه "مرحلة متدنية في الأزمة" بالنسبة لفريق قدم الى العالم أساطير مثل الراحل يوهان كرويف.

ويمكن تفهّم غضب المشجعين، إذ يجب العودة بالزمن الى موسم 1964-1965 حين انضمّ كرويف للتو الى فريق الشباب في النادي، لمعرفة بداية أسوأ من التي يختبرها الفريق هذا الموسم.

اكتفى أياكس بفوز يتيم وتعادلين في خمس مباريات، ما جعله قابعاً في المركز الرابع عشر بفارق 10 نقاط عن أيندهوفن المتصدر بفارق الأهداف أمام ألكمار ونقطة أمام فينورد الذي لم يذق طعم الهزيمة، على غرار فريقي الصدارة.

ورأت صحيفة "هيت بارول" الصادرة من أمستردام أن ما يقدمه أياكس "مهزلة من الناحية التكتيكية"، واصفة بعض اللمحات الدفاعية ضد فينورد بـ "أشياء لا تراها حتى في الدوريات المحلية (للهواة) صباح يوم الأحد".

وكان الهدف الثالث لفينورد محرجاً بشكل خاص، إذ تسبب التخبط وسوء التفاهم الدفاعي في توغل المكسيكي سانتياغو خيمينيس على طول الملعب تقريباً من دون أي رادع، قبل أن يمرر الكرة للبرازيلي إيغور بايشاو.

واعتبرت صحيفة "ان آر سي" أن المباراة "ترمز إلى الأزمة الوجودية التي يجد أياكس نفسه فيها".

في أوروبا وبعدما خاض الملحق المؤهل الى دور المجموعات، اكتفى أياكس منتصف الأسبوع المنصرم بالتعادل على أرضه مع مرسيليا الفرنسي الجريح أيضاً 3-3 في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، ضمن مجموعة تضم برايتون الإنجليزي المتألق بقيادة مدربه الإيطالي روبرتو دي تزيربي.

"يحتاجون الى ديكتاتور"

ولم يكد ينقشع الدخان من فوق ملعب "يوهان كرويف أرينا" بعد المفرقعات النارية التي رماها الجمهور، حتى أصدر النادي بياناً صادماً يقيل بموجبه مدير الكرة في النادي سفين ميسلينتات "بمفعول فوري".

وعلق نادي المشجعين في موقعه على الخطوة بالقول "التقارير المؤلمة تأتي بكثافة وبسرعة"، مضيفاً "من الواضح أن هناك اضطرابات في النادي، ليس فقط على أرض الملعب لكن أيضاً على الجانب الإداري".

وكان ميسلينتات موضع تحقيق خارجي بسبب تضارب محتمل في المصالح، بشأن صفقة انتقال بقيمة ثمانية ملايين يورو في اللحظات الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية.

اعلان

ونفى النادي أن يكون للإقالة أي علاقة بالتحقيق، مشيراً إلى "الافتقار للدعم الواسع داخل المنظمة" كسبب وراء القرار.

لكن حتى الإعلان نفسه كان فاشلاً، حيث تم استبدال البيان الجاف الأولي على عجل بآخر يشكر ميسلينتات على "الجهد الهائل" خلال فترة الأربعة أشهر التي قضاها في أياكس.

وتحدثت الصحافة الهولندية بشكل كبير عن صراع على السلطة في النادي.

وقيل إن ميسلينتات اقتحم ملعب التمارين بينما كان اللاعبون يستعدون لمباراة فينورد، هاتفاً إنه "يوم الحسم" وأن المدرب ماوريس ستاين الذي يتعرض لانتقادات، يواجه خطر الإقالة إذا خسر أياكس مباراة الـ"كلاسيكر".

اعلان

في النهاية، ميسلينتات نفسه هو الذي فقد وظيفته، لكن هناك ضغط كبير أيضاً على ستاين من أجل تغيير الأمور.

واعترف المدرب البالغ 49 عاماً والذي استلم المهمة هذا الصيف، أنه "بطبيعة الحال بعد ظهر مظلم" نتيجة ما حصل الأحد أمام فينورد.

وهناك تكهنات حول من يمكن أن يحل بدلاً منه وقد استبعد أسطورة النادي لويس فان خال نفسه، قائلاً إن الأولوية هي للاعتناء بصحته، في إشارة الى عملية شفائه من سرطان البروستات الذي تم تشخيصه به عام 2020.

ولم يخف المدير التنفيذي الموقت يان فان هالست الذي هو أيضاً من أهداف الجماهير الغاضبة، أن النادي يمر بأزمة عميقة، قائلاً "إنها فترة صعبة جداً. حبذا لو كان من السهل الضغط على المفتاح وتغيير الأمور".

اعلان

وقال خبير كرة القدم الهولندية ياب ستالينبرغ لوكالة فرانس برس: "إنها فوضى، فوضى عارمة"، مضيفاً "إنهم يكافحون في كل مكان. في الملعب وخارجه. يحتاجون الى دكتاتور - قائد قوي ليأتي ويحل الأمور".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دعوات لحجب المساعدات الأمريكية عن مصر عقب اتهامات بالفساد طالت السيناتور بوب مينينديز

في مشهد طريف.. حكم يسقط على أرض الملعب ويعرقل اللعب خلال مباراة بالدوري الهولندي

إدانة تاريخية.. السجن 8 أشهر لمشجعين وجهوا إهانات عنصرية ضد فينيسيوس