شاهد: أول زيارة دولة لأمير قطر إلى فرنسا.. استثمارات بـ10 مليارات يورو وغزة في قلب المحادثات

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في قصر الإليزيه
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في قصر الإليزيه Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في زيارة دولة هي الأولى منذ توليه السلطة عام 2013، وصل أمير قطر إلى فرنسا وأجرى محادثات ثنائية مع الرئيس إيمانويل ماكرون، تلاها التوقيع على بعض الاتفاقيات الاستراتيجية. وكانت غزة في قلب المحاثات التي تركزت على إطلاق سراح الرهائن إعادة إحياء عملية تفاوض تفضي إلى قيام دولة فلسطينية.

اعلان

أعلن قصر الإليزيه مساء اليوم الثلاثاء، أن فرنسا وقطر أبرمتا شراكة استراتيجية وافقت بموجبها الدولة الخليجية على تخصيص عشرة مليارات يورو (10.85 مليار دولار) لتمويل شركات ناشئة وصناديق استثمار في فرنسا بين عامي 2024 و2030.

وأضاف أن الاستثمارات "التي تحقق المنفعة المتبادلة لكلا البلدين" ستستهدف قطاعات رئيسية تتراوح بين تحول الطاقة وأشباه الموصلات والفضاء والذكاء الاصطناعي والرقمنة والصحة والضيافة والثقافة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مستهل عشاء أقيم على شرف الأميرتميم، "وقعنا على خطة استثمارية طموحة بقيمة 10 مليارات يورو".  ومن بين الشخصيات التي دعاها قصر الإليزيه نجم نادي باريس سان جرمان الفرنسي، كيليان مبابي. كما عرف الحفل أيضا حضور ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان.

وبحسب بيان الرئاسة الفرنسية، ناقش الجانبان إطلاق سراح الرهائن في غزة، وهي مسألة تمثل "أولوية" مطلقة بالنسبة لفرنسا، التي تقول إنّ ثلاثة مواطنين يحملون الجنسية الفرنسية ما زالوا محتجزين في غزة، كما تلعب قطر ومصر والولايات المتحدة دوراً مركزياً في المفاوضات الجارية بهذا الشأن والرامية إلى وقف إطلاق النار.

تحدث أمير قطر عن "سباق مع الزمن" لتأمين إطلاق سراح الرهائن ووقف إطلاق النار، لكنه ندد بعدد الضحايا في صفوف المدنيين من جرّاء الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة قائلًا: "العالم يرى إبادة جماعية للشعب الفلسطيني. حيث يُستخدم الجوع والتهجير القسري والقصف الوحشي كأسلحة.. المجتمع الدولي لم يتمكن بعد من اتخاذ موقف موحد لإنهاء الحرب في غزة وتوفير الحد الأدنى من الحماية للأطفال والنساء والمدنيين".

وأضاف: "نحن في سباق مع الزمن لإعادة الرهائن إلى ذويهم، وفي الوقت نفسه يجب أن نعمل على وضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني".

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يلقي كلمة خلال عشاء رسمي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يلقي كلمة خلال عشاء رسمي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيهAP Photo

وكان اليوم الأول لهذه الزيارة، التي تأتي في سياق جيوسياسي متوتر في الشرق الأوسط، مخصصاً للقضايا الجيوسياسية، لا سيما مسألة إدارة ونتائج الصراع الدائر في الشرق الأوسط. بينما سيُركز اليوم الثاني والأخير، أي الأربعاء، على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين باريس والدوحة. 

 سيترأس رئيسا الوزراء غابرييل أتال ومحمد بن عبد الرحمن آل ثاني منتدى اقتصاديًا الأربعاء، بشأن فرص الاستثمار بين البلدين في مجالات الذكاء الاصطناعي وإزالة الكربون وأشباه الموصلات والتكنولوجيا الحيوية والصحة.

وسيعيد البلدان تفعيل علاقاتهما الثقافية من خلال الزيارة المرتقبة لوزيرة الثقافة الفرنسية رشيدة داتي إلى قطر.

وعلى هامش زيارة أمير قطر إلى فرنسا، أطلقت الدوحة وباريس مبادرة للتعاون في مجال المساعدات الإنسانية لتخفيف معاناة المدنيين الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية.

وتنفيذًا لمبادرة التعاون، وصلت اليوم إلى مدينة العريش في مصر ثلاث طائرات تابعة للقوات المسلحة القطرية، تحمل 75 طنًا من المساعدات الإنسانية، تتضمن 10 سيارات إسعاف ومستلزمات إيواء ومواد غذائية، مقدمة من دولة قطر وفرنسا، تمهيدًا لنقلها إلى غزة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"كسكس داري ما يدخل لداري".. حملة مغربية واسعة لمقاطعة منتج محلي بسبب إسرائيل والشركة ترد

شاهد: تشييع عنصر من حزب الله في بعلبك بعد يوم من غارة إسرائيلية استهدفت العمق اللبناني

بوريل: رئيسة المفوضية الأوروبية منحازة تماماً لإسرائيل ولا تمثّل إلا نفسها