Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

كوسوفو تجري تعدادًا سكانيًا يشمل الأقلية الصربية

يكلف إجراء التعداد السكاني 12 مليون يورو (13 مليون دولار).
يكلف إجراء التعداد السكاني 12 مليون يورو (13 مليون دولار). Copyright Visar Kryeziu/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
Copyright Visar Kryeziu/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تجري كوسوفو الجمعة، أول تعداد سكاني على مستوى البلاد منذ عام 2011 والذي سيشمل كذلك مسح الأقلية الصربية العرقية في الشمال. يأتي ذلك وسط توترات مستمرة مع صربيا.

اعلان

وكان من المقرر أن يجرى هذا التعداد عام 2021، لكنه تأجل بسبب جائحة كورونا.

وسيجري حوالي 4400 مساح يتبعون لوكالة الإحصاء والتعداد السكاني مقابلات شخصية مع السكان في الفترة من 5 أبريل/ نيسان حتى 17 مايو/أيار، لتغطية المؤشرات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية التي "ستأخذ كوسوفو خطوة إلى الأمام نحو الاندماج في الاتحاد الأوروبي"، وفقًا لموقع الوكالة على الإنترنت.

ستكلف العملية 12 مليون يورو (13 مليون دولار).

وتقوم حكومة كوسوفو والمكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي ويوروستات ومنظمات الأمم المتحدة والبنك الدولي بتمويل التعداد السكاني الذي سيحصي عدد الأشخاص المقيمين في البلاد، والأسر المعيشية، وطبيعة تعليمهم وتوظيفهم، فضلا عن عدد السكان المحليين الذين يعيشون في الخارج. وسيسأل المساحون أيضًا الأشخاص الذين تتم مقابلتهم عن الأضرار التي لحقت بهم خلال الحرب 1998-1999 وما إذا كان لديهم أقارب ماتوا أو تعرضوا للتعذيب في ذلك الوقت.

وكانت كوسوفو مقاطعة صربية سابقة حتى أنهت حملة قصف حلف شمال الأطلسي التي استمرت 78 يوما في عام 1999 حربا بين قوات الحكومة الصربية والانفصاليين الألبان العرقيين في كوسوفو ودفعت القوات الصربية إلى الخروج. ولم تعترف بلغراد باستقلال كوسوفو عام 2008.

في عام 2011، بلغ عدد المقيمين المسجلين في كوسوفو 1.74 مليون نسمة، منهم حوالي 1.5% من العرق الصربي.

ودعا رئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي الأقلية الصربية يوم الأربعاء إلى المشاركة في التعداد السكاني.

وقال "عندما نضع خططنا للدعم والاستثمارات والعمل والتعليم... والنظام الصحي، يجب أن تنعكس حالة السكان في الميزانية".

أثار القرار المثير للجدل الذي اتخذته كوسوفو مؤخراً بمنع الصرب من استخدام العملة الصربية (الدينار)، توترات جديدة تهدد بإحداث الفوضى. وكان من الشائع استخدام الدينار في المؤسسات التي يديرها الصرب، بما في ذلك المدارس والمستشفيات.

وترغب كل من كوسوفو وصربيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وسهلت الكتلة المكونة من 27 دولة إجراء حوار لتطبيع العلاقات بين البلدين التي كانت مليئة بالعوائق، مما أثار المخاوف الغربية بشأن التوترات الإقليمية المتصاعدة مع احتدام حرب واسعة النطاق في أوكرانيا.

وحذرت بروكسل من أن رفضهما التوصل إلى تسوية بشأن العديد من القضايا يعرض فرصتهما للخطر.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

زلزال تايوان.. سباق مع الزمن لإنقاذ عشرات المحاصرين في المناطق الجبلية

البيت الأبيض يدعو صربيا إلى سحب قواتها المنتشرة على حدود كوسوفو

فيديو يُظهر المسلحين الصرب أثناء تحصنهم في دير بعدما هاجموا شرطة كوسوفو