Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بوليتيكو: واشنطن توسلت إسرائيل ألا ترد على الضربات الإيرانية

نموذج لصاروخ يحمله متظاهرون إيرانيون، بينما تظهر مئذنة وقبة مسجد في الخلفية خلال تجمع مناهض لإسرائيل في ساحة فلسطين في طهران، إيران، الاثنين 15 أبريل 2024.
نموذج لصاروخ يحمله متظاهرون إيرانيون، بينما تظهر مئذنة وقبة مسجد في الخلفية خلال تجمع مناهض لإسرائيل في ساحة فلسطين في طهران، إيران، الاثنين 15 أبريل 2024. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ذكرت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، أن إدارة الرئيس جو بايدن، تأمل أن يؤدي التزام الصمت الذي اتبعته واشنطن وتل أبيب بشأن الهجوم الإسرائيلي على وسط إيران فجر الجمعة إلى تخفيف التصعيد وإبعاد شبح الحرب الشاملة عن الواجهة.

اعلان

وقال ثلاثة مسؤولين أمريكيين ومسؤول إسرائيلي، إن التعليمات التي وردت من داخل البيت الأبيض طالبت بالتزام الصمت بشأن الهجمات الإسرائيلية على أصفهان، وأشاروا أيضًا إلى أن إسرائيل لم تعلق بعد على الرد، وأن إيران قللت من أهمية الحادث. ويأملون أن تنتهي الأزمة الأخيرة في الشرق الأوسط.

وعلق مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن هويته تعليقا على "النهج الصامت" المتبع أن "لا أحد يريد أن تتفاقم الأمور".

ولفتت "بوليتيكو" إلى أن استراتيجية الصمت المتبعة مؤخرا تتجلى من خلال رفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، والسفارة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، والجيش الإسرائيلي عن التعليق.

إذ جاء التأكيد الوحيد المسجل على أن إسرائيل كانت وراء الهجوم من جانب وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني، الذي استضاف وزير الخارجية أنتوني بلينكن في اجتماع مجموعة السبع في كابري، الجمعة، وقال بشكل علني إن "الولايات المتحدة أبلغت [في] اللحظة الأخيرة" من قبل إسرائيل بأنها على وشك تنفيذ هجوم ضد إيران.. دون أن يكون هناك أي تدخل من جانب واشنطن".

ورد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بالقول في وقت لاحق إنه "لن أتحدث عن أي شيء، سأكتفي بالقول إننا لم نشارك في أي عمليات هجومية".

ولم يظهر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي أمام الصحفيين في وقت لاحق من يوم الجمعة، على الرغم من أنه عادة ما يكون حاضرا دائما بعد اللحظات المفصلية في الأزمات العالمية.

وقد بقيت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كارين جان بيير، في الواجهة أمام الصحفيين، إلا أنها أصرت أنها بحاجة إلى أن تكون "واعية" بشأن عدم التعليق على الهجوم، مشددة على أنه "ليس لديها أي شيء لتشاركه".

وأضافت "بوليتيكو" أن واشنطن "توسلت" إلى تل أبيب ألا تهاجم إيران.

ونقلت المجلة عن مسؤول أمريكي قوله إن "الولايات المتحدة توسلت إلى تل أبيب كي لا ترد على طهران، ولا يعتبر أحد، من البنتاغون إلى هيئة الأركان المشتركة إلى وكالة المخابرات المركزية إلى مجتمع الاستخبارات، أن هذا أمر جيد".

وأشار المسؤول إلى أنه "في هذه المرحلة، من المحرج أن إسرائيل لا تستمع إلينا، لكن هذا لا يمنع الرئيس بايدن من الولاء الأعمى".

وتابع أن "تل أبيب تلعب لعبة خطيرة، ويبدو أن بايدن يضعنا في مرمى النيران".

وأعلنت إيران، فجر الجمعة إنها أسقطت عدة مسيّرات قرب مدينة أصفهان وسط البلاد، والتي سمعت فيها أصوات انفجارات.

وقال المتحدث باسم وكالة الفضاء الإيرانية حسين داليريان، إن إسرائيل اختارت أن ترد على الهجوم الإيراني باستخدام ثلاث مسيّرات، ويأتي ذلك ردا على الضربة الإيرانية التي استهدفت إسرائيل بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة قبل أسبوع.

وبدأ التصعيد بين إيران وإسرائيل بعد أن استهدفت الأخيرة قنصلية طهران في سوريا في الأول من أبريل/نيسان في هجوم أسفر عن مقتل 7 مستشارين عسكريين، من بينهم محمد رضا زاهدي، القائد الكبير في فيلق القدس، وهو الذراع الخارجية للحرس الثوري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

من الجولان السوري المحتل.. غالانت يتحدث عن "حرية كاملة للعمل" ضد إيران وحزب الله

"عقيدة نووية إيرانية جديدة".. ما الذي كشفته صور الأقمار الصناعية عن استهداف طهران لإسرائيل؟

إسرائيل والجنائية الدولية.. تجسس وترهيب ومدعي عام المحكمة يكشف: قيل لي إن لاهاي وُجدت لبوتين وأمثاله