Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

هل اقتربت نهاية الخصام التاريخي بين أنقرة وأثينا؟ رئيس وزراء اليونان يزور تركيا لبحث مبادرة الصداقة

الرئيس التركي رجب طيب لأردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس
الرئيس التركي رجب طيب لأردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس Copyright Thanassis Stavrakis/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Thanassis Stavrakis/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يزور رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس تركيا يوم الاثنين، استمرارًا للمباحثات حول مبادرة الصداقة المستمرة منذ نحو خمسة أشهر بين البلدين.

اعلان

ويختبر البلدان والخصمان اللدودان المبادرة في هذه الزيارة التي سبقتها مباحثات واجتماعات ثنائية عقدت خلال الأشهر الماضية.

واتفقت تركيا واليونان على تهميش الخلافات بخصوص ملفات مختلفة وشائكة، كملف المياه والحدود والتركيز على خطة العمل المشتركة لتطوير العلاقات الثنائية في مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والتعليم والتكنولوجيا والبيئة والصحة والعلاقات الاجتماعية، ضمن ما يسمى بـ"الأجندة الإيجابية".

نظرة على أهم الملفات المزمع مناقشتها

تجاوز الخلافات

ومن المقرر أن يلتقي ميتسوتاكيس بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة يوم الإثنين، في إطار الجهود المبذولة لتحسين العلاقات في أعقاب التضامن الذي أظهرته أثينا لأنقرة بعد الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب تركيا العام الماضي.

ويختلف الزعيمان بشأن الحرب الإسرائيلية في غزة، لكنهما يتفقان على كبح المزيد من عدم الاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط مع استمرار الحرب الروسية الأوكرانية.

وتعليقًا على الزيارة، قال ميتسوتاكيس الأسبوع الماضي: "نتعامل دائمًا مع مناقشاتنا مع تركيا بثقة وبدون أوهام بأن المواقف التركية لن تتغير بين لحظة وأخرى.. ومع ذلك، أعتقد أنه من الضروري أنه عندما نختلف، يجب أن تكون قنوات الاتصال مفتوحة دائمًا."

وأضاف: "علينا أن نختلف دون توتر ودون أن يتسبب ذلك دائمًا في تصعيد على الأرض".

وقال إيوانيس غريغورياديس، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بيلكنت في أنقرة، إن الزعيمين سيبحثان عن طرق "لتوسيع جدول الأعمال الإيجابي والبحث عن موضوعات يمكن للجانبين من خلالها البحث عن حلول مربحة للجانبين"، كما هو الحال في التجارة والسياحة والسياسة الخارجية والهجرة.

تسهيل منح التأشيرات للسياح الأتراك

منذ زيارة أردوغان إلى أثينا في أوائل كانون الأول/ديسمبر، حافظ البلدان منذ ذلك الحين على اتصالات منتظمة رفيعة المستوى لتعزيز مجموعة متنوعة من مبادرات رأب الصدع.

سيتمكن المواطنون الأتراك من دخول 10 جزر يونانية هذا الصيف، باستخدام تأشيرات دخول فورية، بعد الاتفاق على تذليل الإجراءات المعقدة اللازمة للدخول إلى منطقة "شنغن" المشتركة في أوروبا.

وقال غريغورياديس: "هذا يولد فرصة عظيمة لتحسين العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، ولكي يدرك اليونانيون والأتراك أن لديهم أشياء مشتركة أكثر مما يعتقدون".

تاريخ من النزاعات

ودفعت الخلافات بين أثينا وأنقرة إلى الحرب في عدة مناسبات على مدى العقود الخمسة الماضية، معظمها حول الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الموارد في بحر إيجة وشرق البحر الأبيض المتوسط.

ويخوض البلدان أيضًا نزاعًا بشأن قبرص، التي تم تقسيمها عام 1974 عندما غزتها تركيا في أعقاب انقلاب قام به أنصار الاتحاد مع اليونان. وتعترف تركيا باستقلال القبارصة الأتراك في الثلث الشمالي من الجزيرة.

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس والرئيس التركي رجب طيب لأردوغان
رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس والرئيس التركي رجب طيب لأردوغانMichael Varaklas/Copyright 2023 The AP. All rights reserved

وأدى الخلاف حول التنقيب عن موارد الطاقة إلى مواجهة بحرية في عام 2020 وتعهد أردوغان بوقف المحادثات مع حكومة ميتسوتاكيس. لكن الرجلين التقيا ثلاث مرات العام الماضي بعد ذوبان الجليد في العلاقات وجهود أوسع بذلها أردوغان لإعادة التواصل مع الدول الغربية.

ومن المقرر أن ينضم وزير الخارجية التركي هاكان فيدان ونظيره اليوناني جورج غيرابيتريتيس، إلى محادثات الإثنين ويعقدا اجتماعًا ثنائيًا منفصلًا.

الخلافات الأخيرة

وقبل أسابيع قليلة من زيارة ميتسوتاكيس، وعلى غرار ما حدث لآيا صوفيا، أعلن أردوغان افتتاح كنيسة سابقة من العصر البيزنطي في إسطنبول كمسجد كانت بمثابة بمتحف يسمى تشورا، وبقي على هذا الحال كعقود. وانتقدت اليونان الخطوة وكذلك الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية.

في غضون ذلك، انتقدت تركيا الخطط التي أعلنتها اليونان مؤخرًا لإعلان مناطق في البحر الأيوني وبحر إيجة "حدائق بحرية" للحفاظ على الحياة المائية. وتعترض تركيا على الإعلان الأحادي الجانب في بحر إيجة، حيث لا تزال بعض المناطق محل نزاع، ووصفت هذه الخطوة بأنها "خطوة تخريب عملية التطبيع".

ويقول الأكاديمي غريغورياديس إن تركيا واليونان يمكنهما التركيز على ترميم الآثار العثمانية المهجورة في اليونان والآثار الأرثوذكسية اليونانية في تركيا. ويضيف: "ستكون هذه فرصة" لتحسين العلاقات.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: حريق مهول يلتهم مركزاً تجارياً كبيراً في وارسو

غوتيريش يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة وإخلاء سبيل جميع الأسرى

في اختبار لقوة الإنفصاليين..انطلاق الانتخابات الإقليمية في كتالونيا