Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

من حفر حفرة لغريمه وقع فيها.. ترامب يخطئ باسم الطبيب لدى مطالبته بايدن بالخضوع لاختبار معرفي

المرشح الجمهوري للرئاسة والرئيس السابق دونالد ترامب يتحدث في إحدى فعاليات الحملة الانتخابية يوم السبت
المرشح الجمهوري للرئاسة والرئيس السابق دونالد ترامب يتحدث في إحدى فعاليات الحملة الانتخابية يوم السبت Copyright Carlos Osorio/ The AP
Copyright Carlos Osorio/ The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

خلال فعالية انتخابية في ديترويت، اقترح الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أن يخضع الرئيس جو بايدن "لاختبار معرفي"، مشككاً في قدراته العقلية. وفي موقف محرج، أخطأ ترامب نفسه أثناء خطابه في تسمية الطبيب المسؤول عن الاختبار المعرفي.

اعلان

يستمر ترامب في السخرية من بايدن والتشكيك في قدراته العقلية في لقاءاته، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي. وصرح خلال الخطاب: "أنه لا يعرف (بايدن) حتى ماذا تعني كلمة التضخم".

وكرر دعوته للرئيس الحالي "لإجراء اختبار معرفي" مساء السبت، في إطار حملات التشكيك المستمرة التي يعتمدها ضد قدرات بايدن العقلية.

لكن بعد لحظات من تقديم هذه النصيحة لغريمه الأول، أخطأ ترامب في تسمية الطبيب الذي أجرى له الاختبار المعرفي عندما كان رئيسًا، حيث أشار إلى روني جاكسون، الطبيب السابق في البيت الأبيض، باسم "روني جونسون". 

وأضاف ترامب: "دكتور روني جونسون. هل يعرف الجميع روني جونسون، عضو الكونغرس من ولاية تكساس؟ لقد كان طبيب البيت الأبيض، وقال إنني كنت الرئيس الأكثر صحة في التاريخ، لذلك أحببته كثيرًا".

ترامب، الذي احتفل بعيد ميلاده الثامن والسبعين يوم الجمعة، جعل من التساؤل حول قدرة بايدن، البالغ من العمر 81 عامًا، على تولي فترة رئاسية ثانية محورًا لحملته الانتخابية. 

وسرعان ما استغل النقاد عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومؤيدو بايدن هذه اللحظة، حيث نشروا المقطع المصور لترامب وهو يخطئ في التسمية، ساخرين من زلته.

ونشرت حملة بايدن الفيديو الذي يوثق هذه اللحظة بعد دقائق من حدوثها، في رد سريع على الانتقادات المستمرة بشأن الأخطاء اللفظية للرئيس الديمقراطي.

في نوفمبر 2020، تم انتخاب روني جاكسون عضوًا في الكونغرس، وأصبح من أشد المؤيدين للرئيس السابق. 

وأوضح جاكسون للصحفيين، أن ترامب خضع لاختبار معرفي في عام 2018 بناءً على طلبه. وقد صُمم هذا الاختبار للكشف عن العلامات المبكرة لفقدان الذاكرة وأوجه القصور الإدراكي الطفيف.

شمل تقييم مونتريال المعرفي، الذي أجراه ترامب، مهام مثل تذكر قائمة من الكلمات المنطوقة، الاستماع إلى سلسلة من الأرقام العشوائية وتكرارها بالعكس، تسمية أكبر عدد ممكن من الكلمات التي تبدأ بحرف معين خلال دقيقة واحدة، رسم مكعب بدقة، ووصف الطرق التي يتشابه بها جسمان مثل القطار والدراجة.

التلاعب والتضليل

وخلال خطابه في ديترويت، أشار ترامب إلى مقطع فيديو متداول على نطاق واسع على الإنترنت، يظهر فيه بايدن خلال قمة مجموعة السبع الأخيرة في إيطاليا، وهو يشاهد القفز بالمظلات حيث يحمل المظليون أعلام دول مختلفة.

وفي النسخة المختصرة من الفيديو، يظهر بايدن وكأنه يبتعد عن القادة الآخرين ويدير ظهره، ويسير في اتجاه معاكس.

كما يُرى وهو يومض بإبهامه، ولكن من غير الواضح إلى من يشير. ومع ذلك، تكشف زاوية أكثر شمولاً لنفس المشهد أن الرئيس بايدن استدار لمواجهة أحد لاعبي القفز بالمظلات الذين كانوا يهبطون.

ومع ذلك، استغل ترامب مقطع الفيديو، مدعيا أن بايدن استدار "لينظر إلى الأشجار"، مما أثار ضحك الجمهور وصيحات الاستهجان.

في المقابل، أصدرت حملة بايدن بيانا رفضت فيه الفيديو، مؤكدة أنه تم التلاعب به. كما اتهمت الحملة من ينشرون الفيديو بـ "التلاعب بالحقائق لاختلاق الأكاذيب".

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في أول أيام عيد الأضحى.. حجاج بيت الله الحرام يتوجهون إلى مشعر منى لرمي جمرة العقبة

ألمانيا: ألفا أكاديمي يطالبون بإقالة وزيرة البحث العلمي.. والسبب نيتها معاقبتهم لموقفهم من حرب غزة

استقالة مديرة جهاز الخدمة السرية من منصبها على خلفية محاولة اغتيال المرشح الجمهوري دونالد ترامب