Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بسبب ارتفاع قياسي في درجات الحرارة.. وفاة نحو 600 حاج على الأقل خلال مناسك الحج في مكة

حجاج يحملون مظلات علها تخفف عنهم حرارة الشمس اللاهبة في مدينة مكة
حجاج يحملون مظلات علها تخفف عنهم حرارة الشمس اللاهبة في مدينة مكة Copyright Rafiq Maqbool/AP
Copyright Rafiq Maqbool/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تقول بعض الأرقام إن نحو 600 حاج كانوا يؤدون فريضة الحج في مكة توفوا بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق.

اعلان

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية أن 320 حاج مصري توفي، فيما أفادت وزارة الصحة الإندونيسية وفاة 144 حاج أندونيسي كانوا يؤدون الحج. وأكدت الأردن والسنغال وتونس وإيران حالات وفاة مشابهة.

وقد أدى مناسك الحج ما يقدر بنحو 1.8 مليون حاج وحاجّة لعام 2024 بحسب السلطات السعودية.

واصطف المئات من الأشخاص أمام مجمع الطوارئ بحي المعيصم بمكة، محاولين الحصول على معلومات عن أفراد عائلاتهم المفقودين.

ولم تعلن السعودية بشكل رسمي أعداد الوفيات، لكن السلطات أفادت بعلاج حوالي 3000 حاج وحاجة يعانون من الإجهاد الحراري، فيما وصلت درجة الحرارة إلى 51,8 درجة مئوية في مكة الاثنين، بحسب المركز الوطني السعودي للأرصاد.

يتم رش الماء على الحجاجا بسبب ارتفاع درجات الحرارة
يتم رش الماء على الحجاجا بسبب ارتفاع درجات الحرارةRafiq Maqbool/Copyright 2024 The AP. All rights reserved

وبينما يتداول على وسائل التواصل الاجتماعي قوائم تشير لوفاة نحو 550 شخصًا على الأقل خلال ايام الحج، قال طبيب لوكالة أسوشيتد برس، رفض الكشف عن اسمه إن الرقم المتداول يبدو حقيقًا، بينما قال مسعف آخر إن ما لا يقل عن 600 جثة موجودة في مجمع الطوارئ.

وصلت درجات الحرارة يوم الثلاثاء إلى 47 درجة مئوية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في المدينة وما حولها، بحسب المركز الوطني السعودي للأرصاد الجوية. وقال شهود إنهم شاهدوا بعض الأشخاص يفقدون وعيهم أثناء محاولتهم رجم الشيطان.

وقالت السلطات إن درجات الحرارة وصلت في المسجد الحرام بمكة إلى 51.8 درجة مئوية يوم الاثنين.

ودعت وزارة الصحة السعودية الحجاج من تجنب التعرّض لأشعّة الشمس بين الساعة 11 صباحًا والرابعة عصرا، وتجنّب الإجهاد الحراري عبر حمل مظلة وشرب المياه بكثرة.

انهيار

انهار رجل مصري، الأربعاء، في المجمع الطبي بمكة المكرمة، على الأرض عندما سمع اسم والدته بين القتلى. وبكى لبعض الوقت قبل أن يمسك هاتفه المحمول ويتصل بوكيل السفر ويصرخ: "لقد تركها لتموت!" وحاول الحشد تهدئة الرجل.

وبدت الإجراءات الأمنية مشددة في المجمع، حيث تلا مسؤول أسماء القتلى وجنسياتهم، ومن بينهم أشخاص من الجزائر ومصر والهند. وسمح لأولئك الذين قالوا إنهم من أقارب القتلى بالدخول للتعرف على المتوفى.

ولم تتمكن وكالة الأسوشييتد برس من التأكد بشكل مستقل من أسباب وفاة تلك الجثث المحتجزة في المجمع. ولم يرد المسؤولون السعوديون على الأسئلة التي تطلب المزيد من المعلومات.

وعادة لا تعترف السعودية بالعدد الكامل للأشخاص الذين يتوفون أو يقتلون في حوادث مختلفة أثناء تأدية فريضة الحج.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد رش نصب ستونهنج بطلاء برتقالي.. الشرطة البريطانية تعتقل متظاهرين من أجل المناخ

رئيس الوزراء الهولندي مارك روته يقترب من منصب الأمين العام الجديد لحلف الناتو

لأول مرة.. السعودية تدشن "التاكسي الجوي" في موسم الحج