في ظل العقوبات الغربية.. إيران وروسيا تربطان أنظمتهما المصرفية "بدون نظام سويفت"

 لقاء الرئيس إبراهيم رئيسي برئيس مجلس الدوما في الجمعية الفيدرالية للاتحاد الروسي فياتشيسلاف فولودين في مكتب الرئاسة في طهران، إيران،  23 كانون الثاني 2023
لقاء الرئيس إبراهيم رئيسي برئيس مجلس الدوما في الجمعية الفيدرالية للاتحاد الروسي فياتشيسلاف فولودين في مكتب الرئاسة في طهران، إيران، 23 كانون الثاني 2023 Copyright Office of the Iranian Presidency/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تسعى طهران وموسكو منذ بداية الحرب الأوكرانية إلى إقامة علاقات ثنائية وثيقة فيما تحاول كل منهما بناء شراكات اقتصادية ودبلوماسية جديدة في أماكن أخرى.

اعلان

قال مسؤول إيراني كبير يوم الإثنين إن إيران وروسيا ربطتا أنظمة الاتصال والتحويل لبنوكهما للمساعدة في تعزيز المعاملات التجارية والمالية في ظل خضوع طهران وموسكو لعقوبات غربية.

ومنذ إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران في 2018 بعد انسحاب واشنطن من اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، فُصلت الجمهورية الإسلامية عن شبكة سويفت المالية العالمية للتحويلات المصرفية التي تتخذ من بلجيكا مقراً.

وتم فرض قيود مماثلة على بعض البنوك الروسية منذ غزو موسكو لأوكرانيا العام الماضي.

وقال محسن كريمي نائب محافظ البنك المركزي الإيراني لوكالة أنباء فارس شبه الرسمية "لم تعد البنوك الإيرانية بحاجة إلى استخدام سويفت... مع البنوك الروسية وهو ما يمكن أن يكون لفتح خطابات الائتمان والتحويلات أو الضمانات". 

وفي حين رفض البنك المركزي الروسي التعليق على الاتفاق الموقع يوم الأحد، قال كريمي "سيتم ربط نحو 700 بنك روسي و106 بنوك غير روسية من 13 دولة مختلفة بهذا النظام"، دون الخوض في تفاصيل حول أسماء البنوك الأجنبية.

بناء شراكات اقتصادية ودبلوماسية

ورحب رئيس البنك المركزي الإيراني محمد فرزين بهذه الخطوة. وكتب على تويتر "يجري إصلاح قناة الاتصال المالية بين إيران والعالم".

وتسعى طهران وموسكو منذ بداية الحرب الأوكرانية إلى إقامة علاقات ثنائية وثيقة فيما تحاول كل منهما بناء شراكات اقتصادية ودبلوماسية جديدة في أماكن أخرى.

ويشعر العديد من الإيرانيين بوطأة التضخم المتسارع وتزايد البطالة مع تفاقم المعاناة الاقتصادية التي تعود إلى حد كبير إلى العقوبات الأمريكية المرتبطة بالنشاط النووي الإيراني.

وارتفع التضخم إلى أكثر من 50 بالمئة في أعلى مستوى منذ عقود. ووفقاً لتقارير مركز الإحصاء الإيراني، لا يزال معدل البطالة بين الشباب مرتفعاً مع تدني أوضاع أكثر من 50 بالمئة من الإيرانيين إلى ما دون خط الفقر.

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الإثنين إن المؤسسة تواجه "مشكلة ملموسة فيما يتعلق بالرعاية الاجتماعية والمعيشة" لا يمكن علاجها دون النمو الاقتصادي.

وقال خامنئي في خطاب نقله التلفزيون "يرتبط وضع أي دولة في عالم اليوم إلى حد كبير بقوتها الاقتصادية... نحن بحاجة إلى النمو الاقتصادي للحفاظ على مكانتنا الإقليمية والعالمية".

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تونس.. سعيّد يبرر تدني الإقبال في الانتخابات بعدم ثقة الشعب في البرلمان

روسيا تصف الهجوم على مصنع عسكري في إيران "بالاستفزازي"

من بطولة شاروخان.. فيلم "باتان" يحطم الأرقام القياسية للإيرادات في الهند