Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: برنامج تلفزيون الواقع "ربات البيوت" ينتقل من بيفرلي هيلز إلى دبي

سارة المدني ، رائدة أعمال إماراتية مشاركة في البرنامج الجديد
سارة المدني ، رائدة أعمال إماراتية مشاركة في البرنامج الجديد Copyright AP Photo/Kamran Jebreili
Copyright AP Photo/Kamran Jebreili
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وقال المنتج التنفيذي للبرنامج آندي كوهين في وقت سابق من هذا الشهر "قواعد دبي مختلفة عن قواعد بيفرلي هيلز (...) هناك ماعز وهناك أزياء في الصحراء وهناك الكثير من المال".

اعلان

ينتقل برنامج تلفزيون الواقع "ريل هاوسوايفز" ("ربات البيوت الحقيقيات") الشهير من مدن أميركية إلى دبي، الإمارة الثرية المعروفة بكونها مقصدا للأغنياء والمشاهير، في ظل مشاعر مختلطة بين سكان المدينة التي تفتخر بمزجها للتقاليد مع الحداثة.

وستروي ست نساء، واحدة منهنّ فقط إماراتية، قصصهنّ في برنامج "ربات البيوت الحقيقيات في دبي" على منصة "برافو" بدءا من الأربعاء، وسط انتقادات من بعض المراقبين بأن العرض لا يعكس الواقع على الأرض.

والبرنامج امتداد لسلسلة تم تصويرها في بيفرلي هيلز وأتلانتا ونيوجيرسي، وهو يتتبع حياة النساء الثريات، حيث يقدّم للمشاهدين منفذا إلى عالمهن المليء بالدراما في كثير من الأحيان.

وأظهر مقطع قصير سبق العرض الأول ومدته ثلاث دقائق، أن الجنس والمال والأزياء قضايا مطروحة على طاولة البرنامج الذي تم تصويره في دبي، حيث يشكل الأجانب غالبية سكان الإمارة المسلمة والبالغ عددهم حوالى ثلاثة ملايين.

AP Photo/Kamran Jebreili
نجمة تلفزيون الواقع المشاركة في نسخة دبي كارولين ستانبريAP Photo/Kamran Jebreili

وأُنتجت نسخ من البرنامج خارج الولايات المتحدة، لكن "ربات البيوت الحقيقيات في دبي" هو أول إنتاج أصلي لمنصة برافو في مدينة غير أميركية.

وقال المنتج التنفيذي للبرنامج آندي كوهين في وقت سابق من هذا الشهر "قواعد دبي مختلفة عن قواعد بيفرلي هيلز أو سالت ليك سيتي (...). هناك ماعز وهناك أزياء في الصحراء وهناك الكثير من المال".

AP Photo
نجمة تلفزيون الواقع المشاركة في نسخة دبي كارولين ستانبريAP Photo
AP Photo
شانيل أيان عارضة أزياء كينية المولد ومشاركة في البرنامجAP Photo

وبينما رحب كثر بالعرض الجديد، لجأ آخرون إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن استيائهم.

وقال الإماراتي ماجد العامري على تويتر "ربات البيوت في بلادي أمهاتنا وأخواتنا وبناتنا. علينا أن نساعد في تربية أطفالنا على التنشئة الصحيحة".

وتابع "نعم، نحن دولة متسامحة، لكن هذا لا يعني أنّ الآخرين يستطيعون تجاوز أخلاقنا وقيمنا. هذه السلسلة لا تمثل ربات المنازل الحقيقيات في دبي".

لم تخف الإمارات نواياها لتعزيز قوتها الناعمة كمركز تجاري وترفيهي للسياحة وتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط. وتتمتع دبي بالاقتصاد الأكثر تنوعا في المنطقة وتُعتبر مركزا ماليا وسياحيا مهما.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: تجربة قيادة الدراجات السريعة بالتضاريس الوعرة في دبي

وكالة أوروبية تؤكد ألا أدلة على كون مبيد الأعشاب الغليفوسات مادة مسرطنة

انسحاب 126 فناناً من مهرجان "غريت اسكايب" البريطاني للموسيقى احتجاجًا على ارتباط الراعي بإسرائيل