المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مهرجان البندقية السينمائي ينطلق بمشاركة كوكبة من النجوم

euronews_icons_loading
مدخل مبنى مهرجان البندقية السينمائي.
مدخل مبنى مهرجان البندقية السينمائي.   -   حقوق النشر  يورونيوز
بقلم:  يورونيوز

يتوافد النجوم وعشاق السينما الأربعاء إلى جزيرة ليدو الإيطالية للمشاركة في انطلاق الدورة التاسعة والسبعين لمهرجان البندقية، أقدم المهرجانات السينمائية العالمية ومنصة الإطلاق نحو الأوسكار.

ومن بين النجوم الذين سيمرون أمام عدسات المصورين على السجاد الحمراء، ضيفة الشرف الممثلة الفرنسية كاترين دونوف (78 عاماً) التي يمنحها المهرجان أسداً ذهبياً فخرياً عن مجمل مسيرتها. وسبق لدونوف أن حصلت في دورة المهرجان عام 1998 على كأس "فولبي" كأفضل ممثلة عن دورها في "بلاس فاندوم" للمخرجة نيكول غارسيا.

تُفتتح المسابقة بالعرض الرسمي لفيلم "وايت نويز" للمخرج النيويوركي نواه بومباك والمقتبس من أحد أبرز روايات الكاتب دون ديليلّو. ويؤدي دورَي البطولة في الفيلم آدم درايفر وغريتا غيرويغ، شريكة حياة بومباك (52 عاماً) الذي سبق أن تولى إخراج أفلام عدة أبرزها "فرانسِس ها" و"ذي مييرويتز ستوريز" و"ماريج ستوري".

ويشكّل اختيار "وايت نويز" ليكون فيلم الافتتاح بادرة تقدير جديدة لمنصة البث التدفقي العملاقة "نتفليكس" التي تولت إنتاجه، والحاضرة في مهرجان البندقية من خلال ما لا يقل عن أربعة أفلام ومسلسل.

يتنافس هذه السنة على نيل جائزة الأسد الذهبي في 10 أيلول/سبتمبر المقبل 23 فيلما مدرجاً في مسابقة المهرجان، بينها ثمانية من إخراج نساء. وتترأس الممثلة الأمريكية جوليان مور لجنة التحكيم بعد 20 عاماً على نيلها جائزة التمثيل في المهرجان عن دورها في "فار فروم هيفن".

ومن أبرز أعضاء اللجنة الذين سيكونون موجودين الأربعاء مع مور المخرجة الفرنسية من أصل لبناني أودري ديوان التي فازت بالأسد الذهبي العام المنصرم، والإيرانية ليلى حاتمي التي مثلت في فيلم "انفصال نادر وسيمين" (بالإنجليزية "ذي سيبيريشن") لأصغر فرهادي، والمخرج الإسباني رودريغو سوروغوين.

مارلين مونرو

يتوقع أن تحضر المهرجان كوكبة من نجوم هوليوود الذين غالباً ما يستسيغون التمتع بأجواء البندقية. وتحضر الأسترالية كايت بلانشيت الخميس خلال عرض فيلم "تار" لتود فيلد الذي تؤدي فيه دور قائدة فرقة موسيقية بارعة. أما النجمة، فستتركز الأضواء على وجود الممثل الفرنسي الأمريكي تيموتيه شالاميه.

ويعود شالاميه من خلال فيلم "بونز أند أول" للمخرج لوكا غوادانيينو إلى المهرجان، بعدما ألهب حضوره سجادته الحمراء العام الماضي مع فيلم "دون".

ومن أبرز المشاركين أيضاً الممثلة الإسبانية بينيلوبي كروز التي تؤدي دور البطولة في فيلمين ضمن المهرجان بعد عام من فوزها بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "مادريس باراليلاس" لبيدرو ألمودوفار. وستكون الممثلة الفرنسية إيزابيل أوبير هي الأخرى موجودة في البندقية، ويأمل المشاركون في أن يحضر نجم البوب البريطاني هاري ستايلز الذي شارك في فيلم "دونت ووري دارلينغ" من إخراج شريكة حياته أوليفيا وايلد.

وتتجه الأنظار إلى الممثلة الكوبية آنّا دي أرماس التي برزت العام المنصرم في شخصية "فتاة جيمس بوند"، وتؤدي في فيلم "بلوند" المشارك في المهرجان دور مارلين مونرو بعد 60 عاماً على رحيلها.

ومن المتوقع أن يثير هذا الفيلم المستوحى من رواية لجويس كارول أوتس تحمل العنوان نفسه والذي أخرجه أندرو دومينيك ضجة كبيرة، إذ يعيد قراءة سيرة الأيقونة السينمائية من زاوية نسوية.

ومن بين السينمائيين الآخرين المشاركين في المسابقة هذا العام، المكسيكي الحائز جائزة أوسكار أليخاندرو غونزاليس إينياريتو ("ذي ريفننت" و"بيردمان")، عن فيلم يروي فيه العودة لجذوره المكسيكية، والمخرج الأمريكي دارن أرونوفسكي بفيلم "ذي وايل"، وجوانا هوغ (عن فيلم تؤدي بطولته تيلدا سوينتون)، والإيراني جعفر بناهي، والمخضرمان وولتر هيل وبول شريدر.

ويشارك عدد من المخرجين الفرنسيين، كريبيكا زلوتوفسكي ورومان غافراس ورشدي زم، وكذلك الكاتب المسرحي فلوريان زيلر الذي يقدّم "ذي سان" من بطولة هيو جاكمان ولوران ديرن المقتبس من إحدى مسرحياته، بعد نجاح تعاونه مع النجم أنتوني هوبكنز في فيلم "ذي فاذر".

المصادر الإضافية • أ ف ب