غالبية المستهلكين لا يستطيعون التأكد من أصناف الأسماك التي تؤكل في المطاعم.

غالبية المستهلكين لا يستطيعون التأكد من أصناف الأسماك التي تؤكل في المطاعم.
بقلم:  Charles Salame مع Sforza Margheritta
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في التقرير التالي مارغاريتا سفورزا من يورونيوز تتحقق من موضوع الاختبارات العلمية التي اثبتت ان غالبية المستهلكين لا يستطيعون التأكد من أصناف الأسماك

اعلان

في التقرير التالي مارغاريتا سفورزا من يورونيوز تتحقق من موضوع الاختبارات العلمية التي اثبتت ان غالبية المستهلكين لا يستطيعون التأكد من أصناف الأسماك التي تؤكل في المطاعم. النتائج مثيرة للاعجاب. منظمة اوسيانا غير الحكومية أجرت تجارب و اختبارات جينية ظهر بنتيجتها أنه في عدد من المطاعم بعض أصناف الأسماك استبدلت بأصناف أقل تكلفة دون أن يدرك المستهلك هذا التبديل بسبب صعوببة التمييز في النكهات و اشكال الاسماك المطبوخة أو المجهزة للطبخ. يقول مسؤول في منظمة اوسيانا :” المطاعم ليست بالضرورة مصدر الغش, الذي يمكن أن يصدر عن بعض الموزعين . نطلب الإلتزام بالقوانين الاوروبية التي تحدد مضمون الملصقات على الاصناف الجاهزة للبيع و الاستهلاك” . حالات غش عديدة اكتشفت و تبين الدراسات ان نسب الغش في تحديد أصناف السمك في ايطاليا بلغت حوالي الثلاثين بالمئة و كذلك في اسبانيا، تسعة عشر بالمئة في ايرلندا ستة بالمئة في بريطانيا و اربعة بالمئة في فرنسا. صيد الاسماك المتزايد في البحر الابيض المتوسط و المحيط الاطلسي و استيراد الاسماك بكثرة هي من الاسباب التي تتسبب بالغش.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إذا كنت تحب أكل سمك التونة .. فلا تقرأ هذا التقرير

مستوى التلوث في بوخارست يتجاوز الحد الأقصى الذي حددته منظمة الصحة العالمية

وزير النقل الألماني يهدد: سأحظر القيادة في عطل آخر الأسبوع