المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تسعى إلى تعزيز تبادل المعلومات بين أجهزة الأمن داخل دول التكتّل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المفوضية الأوروبية تسعى إلى تعزيزتبادل العلومات بين أجهزة الأمن داخل دول التكتّل
المفوضية الأوروبية تسعى إلى تعزيزتبادل العلومات بين أجهزة الأمن داخل دول التكتّل   -   حقوق النشر  Matthias Schrader/AP.

اقترحت المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء، تعميم ما أطلقت عليه "مدونة الاتحاد الأوروبي للتعاون بين هيئات الشرطة " في دول التكتل، الرامية إلى تعزيز التعاون بين سلطات إنفاذ القانون في الدول الأعضاء وتزويد شرطة الاتحاد الأوروبي بأدوات أكثر حداثة لتسهيل تبادل المعلومات، حسب بيان صادر عن المفوضية الأوروبية.

وشدد البيان على أنه "نظرًا لأن الكثير من الأنشطة الإجرامية عابرة للحدود بطبيعتها ، فإن ضباط شرطة الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى أن يكونوا قادرين على العمل معًا بسرعة وفعالية"

وفي هذا السياق، تطمح المفوضية إلى جعل قانون التعاون بين هيئات الشرطة، متضمنا توصية بشأن التعاون العملي من خلال تسهيل تبادل المعلومات، عبر"تحسين العمليات عبر الحدود وإنشاء قنوات واضحة ومواعيد نهائية لتبادل المعلومات" ويتم ذلك حسب المفوضية من خلال إعطاء " دور أقوى لليوروبول، بالإضافة إلى ذلك، فإن القواعد المنقحة بشأن التبادل الآلي لفئات معينة من البيانات ستجعل الربط بين الأعمال الإجرامية المرتكبة في الاتحاد الأوروبي أكثر كفاءة".

وتعمل هذه الآلية على تعزيز منع الجرائم الجنائية والتحقيق فيها في الاتحاد الأوروبي وتحسين الأمن للجميع في أوروبا. وبناء على ذلك قدمت المفوضية أيضًا تقارير حول "التقدم العام لاستراتيجية الاتحاد الأوروبي الخاصة بالاتحاد الأمني".

قال مارغريتيس شيناس، نائب رئيسة المفوضية الأوروبية، المسؤول عن تعزيز أسلوب الحياة الأوروبية : "لا ينبغي أن يتمكن المجرمون من الهروب من الشرطة بمجرد الانتقال من دولة عضو إلى أخرى" موضحا في الوقت ذاته "تهدف القواعد التي نقترحها اليوم إلى مساعدة ضباط الشرطة في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي على العمل معًا لإلقاء القبض على المجرمين" لافتا إلى أن "وجود قنوات واضحة لتبادل المعلومات سيسمح للشرطة بالتعرف بسرعة على المشتبه بهم وجمع المعلومات الضرورية لإجراء التحقيقات ".

وقالت مفوضة الشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون: "المقترحات التي نقدمها اليوم ستوفر حلولاً لمشاكل محددة للغاية عبر الحدود والتي يواجهها ضباط الشرطة الأوروبيون بشكل يومي، على سبيل المثال إيجاد السبل الكفيلة لتنفيذ القواعد التي تنطبق عندما يتعين على الشرطة، أثناء ملاحقة مجرم ما، عبور حدود داخلية كجزء من مطاردة عبر الحدود" وأضافت المسؤولة الأوروبية "تواجه أجهزة الشرطة قواعد وطنية مختلفة ومعقدة، في حين أن مقترحاتنا ستوفر إطارًا أوروبيًا واضحًا، حيث سيكون لد ي الأجهزة الأمنية أدوات أفضل لتبادل المعلومات اللازمة للتحقيقات، من أجل حمايتنا من الجرائم المعقدة بشكل متزايد ".

من بين التدابير المقترحة: توصية بشأن التعاون الشرطي العملياتي ، ووضع معايير مشتركة للتعاون بين ضباط الشرطة المشاركين في الدوريات المشتركة والعمل على أراضي دولة عضو أخرى.

هناك أيضًا قائمة مشتركة من الأعمال الإجرامية التي قد تؤدي إلى مقاضاة الجناة الحدود واستخدام أدوات المراسلة الآمنة لتواصل ضباط الشرطة مع نظرائهم أثناء إجراء عمليات ملاحقة في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

بينما تظل عمليات الشرطة والتحقيقات الجنائية من مسؤولية الدول الأعضاء، فإن هذه المعايير المشتركة ستجعل من السهل على ضباط الشرطة العمل في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. ستعمل التوصية أيضًا على تعزيز ثقافة شرطية مشتركة في الاتحاد الأوروبي، من خلال التدريب المشترك، بما في ذلك الدورات اللغوية أو برامج التبادل