المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية: أوميكرون قد تكون أخطر من حيث احتمال تكرار الإصابة لكنها أقل شدة من دلتا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 shows a syringe and a screen displaying the SARS-Cov-2 mains variants : Alpha, Beta, Delta, Gamma and Omicron, in Toulouse
shows a syringe and a screen displaying the SARS-Cov-2 mains variants : Alpha, Beta, Delta, Gamma and Omicron, in Toulouse   -   حقوق النشر  AFP photo

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الأربعاء إن البيانات الأولية تشير إلى أن المتحورة أوميكرون قد تكون لها قابلية أعلى من المتحورات الأخرى على إصابة الأشخاص الذين سبق أن التقطوا عدوى الفيروس وكذلك من تلقوا التطعيم، لكنها قد تسبب مرضا أقل شدة.

وصرّح تيدروس أدهانوم غيبريسوس للصحفيين: "تشير البيانات الجديدة من جنوب إفريقيا إلى أن أوميكرون تزيد احتمال تكرر الإصابة"، مضيفا أن "هناك أيضا بعض الأدلة على أن أوميكرون تسبب مرضا أقل شدة من دلتا".

للحصول على فكرة أكثر دقة لخصائص المتحورة بسرعة أكبر، طلب من جميع البلدان المساهمة في تقييمها من خلال تقديم بياناتها إلى المنظمة. ولمكافحتها بشكل أفضل، دعا أيضًا جميع الدول إلى مواصلة جهودها لناحية التطعيم وخطوات الوقاية.

كما عادت الرئيسة العلمية لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة سمية سواميناثان، إلى الدراسات الأولية المنشورة في الأيام الأخيرة والتي يبدو أنها تظهر أن المتحورة الجديدة تجعل لقاح فايزر-بايونتيك أقل فعالية ودعت إلى توخي الحذر الشديد في تفسيرها.

وأضافت "هناك تباين كبير في خفض فعالية الأجسام المضادة والذي يتراوح من 4 إلى 5 مرات أقل إلى 40 مرة في هذه الدراسات المختلفة" والتي تقتصر على دراسة التأثير على الأجسام المضادة وحدها "عندما نعلم أن جهاز المناعة أكثر تعقيدًا بكثير".

وتابعت "من السابق لأوانه استنتاج أن انخفاض نشاط تحييد الأجسام المضادة يجب أن يؤدي إلى تراجع كبير في فعالية اللقاحات".

ورصدت السلالة الجديدة للمرة الأولى في جنوب أفريقيا ومذّاك انتشرت في حوالى 40 دولة حول العالم. وتجري حاليا دراسات مخبرية لمعرفة كيفية تفاعل المتحورة مع لقاحات كوفيد-19 .

المصادر الإضافية • أ ف ب