المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل تعرض زيارة فيكتور أوربان إلى روسيا سياسة الاتحاد الأوروبي المشتركة للخطر؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بودابيست، 30 أكتوبر/تشرين الأول 2019
رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بودابيست، 30 أكتوبر/تشرين الأول 2019   -   حقوق النشر  Zoltan Mathe/MTVA - Media Service Support and Asset Management Fund

حذرأعضاء في البرلمان الأوروبي من أن اجتماع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء بموسكو قد يعرّض السياسة المشتركة للاتحاد الأوروبي بشأن روسيا للخطر.

و في ضوء الحشد العسكري لموسكو على الحدود الأوكرانية، يمكن أن يُنظر إلى هذه الزيارة التي يقوم بها رئيس وزراء المجر إلى روسيا على أنها تقديم دعم لسياسات بوتين "العدوانية" من قبل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

أوربان: المحادثات "ضرورية" بغية الحصول على غاز بأثمان "رخيصة

لكن فيكتور أوربان يصر على أن المحادثات "ضرورية" بالنسبة لبلاده بغية الحصول على غاز بأثمان "رخيصة" من روسيا.وفي هذا السياق قال أوربان: "أود أن أوضح خلال هذه المحادثات أنه في هذه الفترة الصعبة مع ارتفاع أسعار الطاقة ، يمكننا زيادة كمية الغاز الطبيعي التي تم الاتفاق عليها في إطار الشراكة بين روسيا و المجر"

في الأسبوع الماضي، أرسل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تحذيرًا إلى الرئيس فلادمير بوتين، من أن روسيا ستواجه عقوبات اقتصادية إذا غزت أوكرانيا.

ووسط تزايد المخاوف من تفاقم الأوضاع بعدما نشرت روسيا أكثر من مئة ألف من قواتها عند الحدود مع أوكرانيا، أرسل البرلمان الأوروبي وفدًا إلى كييف لتأكيد الدعم لأوكرانيا التي دعت روسيا إلى سحب قواتها المنتشرة على طول الحدود بين البلدين، ومواصلة الحوار مع الدول الغربية، إذا كانت ترغب "جديا" في احتواء التوتر.

كما يرتقب أن يزور وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان ونظيرته الألمانية أنالينا بيربوك، وكذلك رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافسكي هذا الأسبوع كييف. وتنفي موسكو، التي حشدت قوات قامها نحو 120 ألف جندي على الحدود مع جارتها، أي خطط لديها لغزو أوكرانيا وتتهم الغرب بتصعيد التوتر.

هل يخاطرأوربان بشق الصف الأوروبي ؟

و أوضحت ناتالي لوازو، النائبة في البرلمان الأوروبي أنه ما ينبغي على أوربان أن يخاطر بوحدة الاتحاد الأوروبي، وقالت في هذا الصدد : ليس لدينا شك في أن فلاديمير بوتين يحاول تقسيمنا، لذلك آمل بصدق أن يدرك فيكتور أوربان حدود الرهانات وأن يتمسك برسالة وحدة الاتحاد الأوروبي". وتصدر روسيا نحو ثلث احتياجات أوروبا من الغاز، وأي تعطل من شأنه مفاقمة أزمة طاقة قائمة بالفعل نتجت عن نقص عالمي في إمدادات النفط والغاز.

لكن جيورجي إلياس من معهد الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية، وهو مؤسسة فكرية تمولها الحكومة المجرية ، قلّل من خطورة زيارة فيكتور أوربان إلى موسكو وشدد قائلا : لا أعتقد أن فيكتور أوربان يجب أن يتحدث باسم كلتا المصلحتين (الأوروبية و المجرية)" مضيفا: " يجب أن يكون ممثلا مدافعا فقط عن مصلحة واحدة، وهي مصلحة المجر" وختم قائلا : "مصالح المجر تتوافق مع مصالح الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي"

لكن أحزاب المعارضة المجرية دعت رئيس الوزراء المجري إلى إلغاء رحلته إلى روسيا، معتقدين أن زيارة فيكتور أوربان إلى روسيا في ظل الظروف الحالية " من شأنها أن تقوّض مصالح المجر وأوروبا" على حد سواء.