المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دول أوروبية تدعو إلى تخصيص ميزانية مالية لتغطية تكاليف الرعاية الصحية للاجئين الأوكرانيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
لاجئون أوكرانيون عند المعبر الحدودي في ميديكا، جنوب شرق بولندا، يوم الثلاثاء ، 29 مارس 2022
لاجئون أوكرانيون عند المعبر الحدودي في ميديكا، جنوب شرق بولندا، يوم الثلاثاء ، 29 مارس 2022   -   حقوق النشر  Sergei Grits/AP

دعت مجموعة من دول أوروبا الوسطى والشرقية يوم الثلاثاء إلى إنشاء صندوق جديد للاتحاد الأوروبي للمساعدة في تغطية تكاليف الرعاية الصحية للاجئين الأوكرانيين. يدعو الاقتراح المشترك، الذي تقدمت به 11 دولة في الاتحاد الأوروبي، المفوضية الأوروبية إلى المساهمة في إنشاء صندوق مخصص على مستوى الاتحاد الأوروبي لتغطية "الجهد المالي الضخم" لتوفير الرعاية الصحية للأوكرانيين الذين فروا من الغزو الروسي، حيث ستستخدم هذه الأموال لتغطية تكاليف التأمين الصحي والنفقات الأخرى ذات الصّلة.

ومن الدول التي أيدت الاقتراح، بلغاريا وكرواتيا وجمهورية التشيك وإستونيا والمجر ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وبولندا. وقال وزير الصحة البولندي آدم نيدزيلسكي في اجتماع لوزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي ببروكسل الثلاثاء إن سرعة وصول الوافدين من أوكرانيا تضع الأنظمة الصحية تحت ضغط متزايد موضحا أن بعض البلدان "تغطي تكلفة علاج اللاجئين الأوكرانيين من خلال ميزانيات أنظمتها الصحية الوطنية "

وأشار نيدزيلسكي قائلا : "نقدر إمكانية وصول الإنفاق الشهري في بولندا إلى ما يقرب من 50 مليون يورو أو حتى 70 مليون يورو لكل مليون لاجئ". مضيفا "لدينا الآن أكثر من مليوني لاجئ لذا يمكنكم بسهولة حساب حجم المشكلة."

من جانبه، قال وزير الصحة السلوفاكي فلاديمير لينغفارسكي: " سوف يحدث إرباك لنظامنا الصحي، ونتوقع أن تطرأ بعض المشاكل في المستشفيات بأقسام علاج السرطان وأجنحة الطوارئ ". وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي إن الأموال قد يتم جلبها من برنامج المفوضية الصحي البالغ 5.3 مليار يورو للمساعدة في تمويل اللقاحات.

وتعاني أوكرانيا من معدلات عالية من انتشار الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والسل، وفي وقت سابق من العام وقبل الغزو الروسي، شهدت البلاد تفشي ظاهرة شلل الأطفال المرتبط بانخفاض معدلات التطعيم ضد الدّاء كما عرفت معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا مستويات منخفضة حيث لم يتم تطعيم سوى حوالي ثلث السكان بشكل كامل.

المصادر الإضافية • بوليتيكو