المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سفير اوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي: على دول التكتّل تقديم تضحيات اقتصادية لوضع حد لحرب روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 فسيفولود تشينتسوف- سفير أوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي
فسيفولود تشينتسوف- سفير أوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي   -   حقوق النشر  يورونيوز

في الوقت الذي يسعى الاتحاد الأوروبي إلى تبني أقوى حزمة عقوبات ضد روسيا تتضمن حظرا نفطيا، بسبب غزوها أوكرانيا،  تحدثت يورونيوز إلى سفير أوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي،  فسيفولود تشينتسوف، لمناقشة تداعيات حظر النفط الروسي ومسألة فرص انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي 

إيفي كوتسوكوستا - يورونيوز: 

 يستعد الاتحاد الأوروبي لفرض حزمة سادسة من العقوبات على روسيا، تشمل حظرا على واردات النفط الروسية، لكن التكتّل لم يتوصل إلى اتفاق بشأن الشروع في إجراءاته بسبب معارضة بعض الدول مثل المجر وسلوفاكيا. هل تحدوكم خيبة أمل تجاه الدول التي ترفض فرض عقوبات على  واردات النفط  من روسيا؟

 فسيفولود تشينتسوف- سفير أوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي:

أجل، تنتابنا خيبة أمل من تلك البلدان التي ترفض فرض عقوبات تتضمن حظر واردات النفط الروسي. فرض حظر على النفط الروسي هو بالنسبة لنا، جانب  يرمز إلى كفاحنا المشترك، أعني هنا، أوكرانيا والاتحاد الأوروبي وشركاء آخرين، في مواجهة الديكتاتورية والعدوان. ونعتقد أن التضامن معنا ينبغي أن يتحول إلى أفعال حقيقية. لكن مرة أخرى، نتوقع من صانعي القرار في المجر أو في بلدان أخرى، أن يتحلوا بشيء من الإنسانية، وأن يستوعبوا حقيقة ما يحدث في أوكرانيا. فلقد عاينوا بأنفسهم مستويات الفظائع التي ارتكبت حول منطقة كييف وفي مدن أوكرانية أخرى أيضا. لذلك من أجل وضع حد لروسيا، أعتقد أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عليها أن تكون مستعدة لتقديم تضحيات، بما يشمل التضحيات الاقتصادية.

إيفي كوتسوكوستا - يورونيوز: للمفوضية الأرووبية 

أكملت أوكرانيا استبيان العضوية المطلوب من أجل السماح لها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقدمته للمفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي  للنظر بشأنه. بالموازاة مع ذلك،  دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون إلى إنشاء "منظمة سياسية أوروبية" ستسمح بـ"استقبال كييف" خلال مفاوضاتها للانضمام إلى التكتل. ما رأيكم في ذلك؟

 فسيفولود تشينتسوف- سفير أوكرانيا لدى الاتحاد الأوروبي:

السيد إيمانويل ماكرون باعتباره رئيس دولة  ضمن الاتحاد الأوروبي مهمة جدًا وتتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، هو متأكد من أنه ينبغي النظر في هذه الاقتراحات بعناية شديدة. لكن ما نحتاجه الآن هو حصول أوكرانيا على وضع المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، ذلك أن هذا الشأن يعدّ بالنسبة لنا مسألة وجودية، لأن روسيا تشكّك في حقوق الشعب الأوكراني ودولته في الوجود.  حصول بلدنا على وضع الدولة المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، من شأنه أن يرفع من معنويات شعبنا وقواتنا المسلحة ويمنحهم ثباتا نفسيا، جديا للغاية. إنه شكل من أشكال الاعتراف ايضا بأن أوكرانيا تنتمي فعلا إلى الأسرة الأوروبية.