المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط ينخفض وسط غموض حول العقوبات على روسيا والطلب الصيني

النفط ينخفض وسط غموض حول العقوبات على روسيا والطلب الصيني
بقلم:  Reuters

من لورا سانيكولا

(رويترز) – تراجعت أسعار النفط دولارين بعد ارتفاعها في وقت سابق من جلسة يوم الخميس وسط حالة من الضبابية بشأن قدرة منطقة اليورو على فرض عقوبات فعالة على صادرات الطاقة الروسية وبعد إعلان عدد من كبار المستهلكين سحب كميات ضخمة من النفط من احتياطيات الطوارئ.

وتراجعت عقود برنت 2.13 دولار أو 2.13 بالمئة إلى 98.94 دولار للبرميل بحلول الساعة 1405 بتوقيت جرينتش، كما انخفضت عقود الخام الأمريكي 1.7 دولار، أو 1.9 بالمئة، إلى 94.36 دولار للبرميل.

وخسر الخامان القياسيان أكثر من خمسة بالمئة في الجلسة السابقة، وسجلا أدنى مستوى عند الإغلاق منذ 16 من مارس آذار.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن دولها الأعضاء ستفرج عن 120 مليون برميل من الاحتياطيات الاستراتيجية لمحاولة تهدئة زيادات حادة في الأسعار. وبحسب مصدرين مطلعين فإن الرقم سيشمل 60 مليون برميل من الاحتياطيات الاستراتيحية في الولايات المتحدة. ويشكل ذلك التعهد جزءا من إعلان أمريكي سابق عن سحب 180 مليون برميل من الاحتياطيات.

لكن محللين وتجارا قالوا إنه حتى مع الإفراج عن مخزونات النفط تظل الإمدادات شحيحة.

وقال كبير الدبلوماسيين بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في اجتماع لحلف شمال الأطلسي يوم الخميس إن إجراءات جديدة للاتحاد الأوروبي، بما يشمل حظر الفحم الروسي، قد يتم إقرارها يوم الخميس أو الجمعة، كما سيناقش الاتحاد فرض حظر على النفط لاحقا.

ومع ذلك، فإن سريان حظر الفحم سيبدأ من منتصف أغسطس آب، أي بعد شهر من الموعد المخطط له في البداية.

وتعرضت الأسعار أيضا لضغوط بسبب المخاوف من تعرض تعافي الطلب على النفط إلى ضربة جديدة بفعل فرض حالة إغلاق عام في الصين لمواجهة موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا.

وأدى ظهور حالات تفش لكوفيد-19 إلى عمليات إغلاق واسعة النطاق في شنغهاي، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الصين.