المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة: غازبروم تبرق لشركات ألمانية وتتحدث عن حالة القوة القاهرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
في إحدى محطات الغاز في ألمانيا
في إحدى محطات الغاز في ألمانيا   -   حقوق النشر  Michael Probst/AP

قالت رسالة اطلعت عليها رويترز إن شركة غازبروم الروسية أبلغت زبائنها في أوروبا أنها لا يمكنها ضمان إمدادات الغاز بسبب ظروف "استثنائية"، وهو ما يزيد المخاطر وسط إجراءات اقتصادية انتقامية بين موسكو والغرب بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقالت الرسالة المؤرخة في 14 يوليو-تموز (منذ 4 أيام) إن المحتكر الحكومي للغاز في روسيا يعلن عن حالة القوة القاهرة بشأن الإمدادات بدءا من 14 يونيو-حزيران.

وقالت شركة يونيبر الألمانية للمرافق، أكبر مستورد للغاز الروسي في ألمانيا، وهي من بين الزبائن الذين قالوا إنهم تلقوا الرسالة، إنها رفضت رسمياً ذلك المطلب ووصفته بأنه غير مبرر.

وقالت آر دبليو إي، أكبر منتج للكهرباء في ألمانيا ومستورد آخر للغاز الروسي، أيضاً إنها تلقت إخطاراً بالقوة القاهرة. وقالت الشركة "نرجوكم أن تتفهموا أننا لا يمكننا التعقيب على تفاصليها أو رأينا القانوني."

وقال مصدر تجاري، طلب عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية المسألة، إن القوة القاهرة تتعلق بإمدادات الغاز عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 وهو طريق إمداد رئيسي إلى ألمانيا ودول أوروبية أخرى.

والتدفقات خلال خط الأنابيب متوقفة بينما تُجرى صيانة سنوية لخط الأنابيب بدأت في 11 يوليو-تموز ومن المقرر أن تنتهي يوم الخميس.

وتخشى أوروبا أن موسكو قد تبقي نورد ستريم 1 متوقفاً عن العمل انتقاماً من عقوبات فُرضت على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، وهو ما يبرز أزمة طاقة تخاطر بدفع المنطقة إلى الركود.

وتتراجع إمدادات الغاز الروسي عبر طرق رئيسية منذ أشهر بما في ذلك عبر أوكرانيا وروسيا البيضاء وأيضاً عبر نورد ستريم 1 الذي يمر تحت بحر البلطيق.

ويهدف الاتحاد الأوروبي، الذي فرض عقوبات على موسكو، للتوقف عن استخدام الوقود الأحفوري الروسي بحلول 2027 لكنه يريد أن تستمر الإمدادات في الوقت الحالي بينما يعكف على تطوير مصادر بديلة.