عاجل
This content is not available in your region

مسيرة في ريو دي جانيرو احتجاجا على مقتل طفل في اشتباك بين الشرطة وعصابة مخدرات

محادثة
مسيرة في ريو دي جانيرو احتجاجا على مقتل طفل في اشتباك بين الشرطة وعصابة مخدرات
حجم النص Aa Aa

نحو عشرين شخصا ينتمون إلى جمعية “رِيُّو السِّلْم” البرازيلية نظموا أمس الأحد مسيرة صامتة على طول شاطئ كوبا كابانا في العاصمة ريو دي جانيرو للتعبير عن استيائهم لمقتل طفل في العاشرة من العمر يوم الخميس برصاصة في رأسه خلال اشتباك مسلح بين الشرطة وعصابات المخدرات في أحد الأحياء الفقيرة في شمال المدينة.

إليان نسيمينتو كانت ضمن المحتجين تشرح سبب تالتحاقها بالمسيرة بالقول:

“أنا هنا لأطلب من حُكّام البلاد أن يأمروا رجال الشرطة بوقف استخدام السلاح ضد المدنيين. الناس الطيبون، الأطفال، وكافة السكان هنا جديرون بالاحترام…بالاحترام ذاته الذي يتمتع به سكان المناطق الثرية في جنوب المدينة…”.

المسيرة التي ذَكَّرتْ بالأطفال الثمانية عشر الذين قُتِلوا في أحداث مماثلة منذ العام ألفين وسبعة تلتها عملية دفن رمزية لنعش أبيض في جوف رمال الشاطئ تضامنا مع أهل الطفل القتيل إدوارْدو دي خيزوس الذين يعتقدون أن الرصاصة التي أودت بابنهم أطلقها رجال الشرطة.
رئيسة البلاد ديلما روسيف وعدت بإلقاء كل الضوء على ملابسات الحادث وعبَّرت عن تضامنها مع أسرة الطفل القتيل.

أربعةُ أشخاص، بمن فيهم إدواردو دي خيزوس، قُتلوا بالرصاص وجُرح ثلاثةٌ آخرون في أحداث عنف يومي الأربعاء والخميس.
المنطقة التي شهدتْ الاشتباكات ستُنشر فيها قوات الشرطة العسكرية يقول حاكم ريو دي جانيرو.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox