Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

القنصل الألماني في إسطنبول يزور الصحفي السجين يوجيل ويقول إن وضعه "غير سهل"

القنصل الألماني في إسطنبول يزور الصحفي السجين يوجيل ويقول إن وضعه "غير سهل"
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد زيارة القنصل الألماني العام في مدينة إسطنبول أمس الثلاثاء لمواطنه من أصل تركي الصحفي دونيز يوجيل في سجنه في المدينة ذاتها، برلين تعبِّر عن انشغالها لظروف حبسه التي وصفتْها بـ: "غير السهلة".

اعلان

بعد زيارة القنصل الألماني العام في مدينة إسطنبول أمس الثلاثاء لمواطنه من أصل تركي الصحفي دونيز يوجيل في سجنه في المدينة ذاتها، برلين تعبِّر عن انشغالها لظروف حبسه التي وصفتْها بـ: “غير السهلة”.

القنصل الألماني في إسطنبول مايكل روث قال في كلمة للصحفيين عن هذه الزيارة إن القانون والديمقراطية وحرية الصحافة كانت في قلب الحديث الذي أجراه هناك، وأضاف:

“أُلحُّ مرةً أخرى بأن المسألة لا تتعلق فقط بحالة واحدة، الحالة التي تكتسي أهمية خاصة بالنسبة للألمان وهي حالة دونيز يوجيل، بل هي قضية تتعلق بأوضاع كل الصحفيين في تركيا بشكل عام”.

زيارة الدبلوماسي الألماني للصحفي يوجيل تُعد الأولى التي يُسمَح بها لهذا السجين مراسل صحيفة “ دي فيلت” الألمانية من تركيا منذ اعتقاله قبل قرابة شهرين بتهمة الارتباط بنشاطات تصفها أنقرة بـ: “الإرهابية” والترويج لها لفائدة حزب العمال الكردستاني وحركة “خِدمة” للداعية عبد الله غولن.

وكان يوجيل قد سلَّم نفسه للشرطة في إسطنبول بعد أن علِم أنه مطلوب، فوُضِع في السجن على ذمة التحقيق لمدة ثلاثة عشر يوما قبل توجيه اتهامات رسمية له وسجنِه.

تسعة عشر من صحفيي وعمال صحيفة “جمهوريت” التركية المعارِضة يخضعون لمتابعات قضائية ويقبع بعضهم في السجن منذ نحو خمسة أشهر. عدد منهم يواجه أحكاما بالسجن قد تصل إلى ثلاثة وأربعين عاما.
مُعارِضو تركيا إردوغان يتهمون نظامهم منذ أشهر بالتضييق على الحريات وتكميم أفواه الأصوات التي تغرد خارج السّرب.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رائد فضاء تركي يحمل الكوفية الفلسطينية على متن رحلته تضامنا مع أهالي غزة

شاهد: لحظة انهيار مبنى سكني في اسطنبول أسفر عن مقتل شخص وإصابة 8 آخرين

أردوغان يهدد بشن هجوم ضد الأكراد شمال سوريا إذا أجروا انتخابات إقليمية