عاجل

عاجل

جوز الهند بين أسطورة "الطعام الصحي" وحقيقة "السم الصافي"

تقرأ الآن:

جوز الهند بين أسطورة "الطعام الصحي" وحقيقة "السم الصافي"

جوز الهند بين أسطورة "الطعام الصحي" وحقيقة "السم الصافي"
حجم النص Aa Aa

هل أنت من الأشخاص الذين يرون في زيت جوز الهند مادة سحرية تصلح العديد من المشاكل؟ هل تقنعك كل المقالات والأبحاث والدراسات وتوصيات خبراء التغذية عن أهمية هذا الزيت و"أمانه" وتنوع قدراته؟

إذا كانت الإجابة نعم، فربما يجب عليك إعادة التفكير بالأمر بعد ما أعلنته إحدى أساتذة جامعة هارفارد الأميركية.

لقد قامت الدكتورة كارين ميشيلز بنسف كل النظريات والفرضيات التي طرحت حول استخدامات هذا الزيت "الخارق"، وشنت هجوماً على هذه المادة التي قالت إنها أسوأ ما يمكن أن يأكله الإنسان، وأنه جيد للصحة بقدر ما السم الصافي جيد لها!

وقدمت ميشيل ملاحظاتها في إطار محاضرة ألقتها في جامعة فريبيرغ، عنوانها " زيت جوز الهند وأخطاء غذائية أخرى"، حيث تحمل مركزاً أكاديمياً ثانياً كمديرة لمعهد الوقاية والأورام والأوبئة.

وحازت الكلمة التي ألقيت في ألمانيا حتى الآن على نحو مليون مشاهدة على يوتيوب.

وبنت ميشيلز تحذيراتها بناء على نسبة الدهون المشبعة التي يحويها زيت جوز الهند والكفيلة برفع مستويات الكوليسترول وبالتالي احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث أن أكثر من 80 % من تركيبه هو دهون مشبعة وهو ضعف النسبة الموجودة في شحم الخنزير وأكثر من نصف النسبة الموجود في الدهون البقرية.

للمزيد على يورونيوز:

في حين أن ثلاثة أرباع الجمهور الأمريكي يعتبرون أن زيت جوز الهند صحي أشار تقرير لجمعية القلب الأمريكية إلى أن 37٪ فقط من خبراء التغذية يتفقون مع هذه النظرة، كما أصدرت منظمات أخرى تحذيرات مماثلة.

وقالت مؤسسة التغذية البريطانية: "يمكن تضمين زيت جوز الهند في النظام الغذائي، ولكن حيث أنه يحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة، يجب استهلاكه بكميات صغيرة وكجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن، ولا يوجد حتى الآن أي دليل علمي قوي لدعم الفوائد الصحية من تناول زيت جوز الهند".

وتقول فيكتوريا تايلور، أخصائية التغذية العليا في مؤسسة القلب البريطانية: "زيت جوز الهند يحتوي على 86٪ من الدهون المشبعة ، أكثر من الزبدة بحوالي الثلث، لقد كانت هناك تكهنات بأن بعض الدهون المشبعة الموجودة في زيت جوز الهند قد تكون أفضل بالنسبة لنا من الدهون المشبعة الأخرى ، ولكن حتى الآن لا توجد أبحاث كافية ذات نوعية جيدة لتزويدنا بإجابة محددة، في الوقت الحالي ، إذا كنت تحب طعم زيت جوز الهند ، إذن ، كما هو الحال مع الزبدة ، فلا بأس من استخدامه بين الحين والآخر. ومع ذلك، فمن الأفضل تقييد نفسك بكميات صغيرة واستخدام الزيوت غير المشبعة كخيار يومي بدلاً من ذلك".

وساعد التسويق والترويج للأغذية الصحية وتقليد المشاهير في حمياتهم الغذائية برفع مبيعات زيت جوز الهند.