عاجل

عاجل

مصادر: توتال تعرض خام مربان من صهاريج تخزين في الصين للمرة الأولى

تقرأ الآن:

مصادر: توتال تعرض خام مربان من صهاريج تخزين في الصين للمرة الأولى

مصادر: توتال تعرض خام مربان من صهاريج تخزين في الصين للمرة الأولى
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

سنغافورة (رويترز) - قالت مصادر تجارية يوم الثلاثاء إن شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال عرضت للمرة الأولى خام مربان من صهاريج التخزين في جنوب الصين خلال عملية تقييم السعر على منصة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس.

وعرضت الشركة ما بين 500 ألف ومليوني برميل من خام مربان في بداية جلسة نافذة بلاتس يوم الثلاثاء للتحميل من 15 أكتوبر تشرين الأول إلى 15 نوفمبر تشرين الثاني من موقع التخزين يانغبو في إقليم هاينان بعلاوة 1.5 دولار للبرميل فوق سعر البيع الرسمي للخام في شحنات نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت المصادر إن العرض جرى تخفيضه بعد ذلك إلى علاوة قدرها 1.20 دولار للبرميل لكن لم يتقدم أحد للشراء.

وقال بعض التجار إن العرض بدا باهظ الثمن، حيث من المرجح أن يكون قد جرى تحميل النفط من الإمارات في سبتمبر أيلول عندما كانت أسعار البيع الرسمية وفروق السعر الفوري وأسعار الشحن أقل من ذلك بكثير.

وأضافوا أن من المرجح أيضا أن تكون توتال تعوض تكاليف التخزين في صهاريجها.

وأشار التجار إلى أن أجل السداد، الذي يمتد إلى 15 يوما من تاريخ وثيقة الشحن، قد يُزيد أيضا تكلفة الائتمان على المشترين.

وجاء العرض النادر في الوقت الذي كانت توتال تستكشف فيه شتى سبل تسويق خام أبوظبي الخفيف في الشهرين الأخيرين.

وباعت توتال الشهر الماضي للمرة الأولى أيضا حمولة ناقلة عملاقة من خام مربان إلى شركة التكرير اليابانية جيه.اكس نيبون على أساس السعر شاملا تكلفة الشحن من سنغافورة.

ونفذت شركة النفط العملاقة أول عملية تسليم لشحنة من خام مربان عبر نافذة بلاتس بعد بيع كميات من الخام العماني إلى شل.

وعرضت توتال يوم الثلاثاء شحنة حجمها 500 ألف برميل من خام مربان للتحميل من الإمارات في الفترة من الأول إلى الخامس والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني بعلاوة 60 سنتا للبرميل فوق سعر البيع الرسمي لشهر نوفمبر تشرين الثاني وفقا لما ذكره التجار.

وأضافوا أن توتال خفضت العرض بعد ذلك إلى علاوة قدرها 45 سنتا للبرميل وباعت أربع شحنات إلى فيتول.

وأحجمت توتال عن التعليق.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة