لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مزاعم جديدة ضد غصن عن مدفوعات قدمها لرجل أعمال سعودي

 محادثة
مزاعم جديدة ضد غصن عن مدفوعات قدمها لرجل أعمال سعودي
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مصدران مطلعان بشركة نيسان إن مزاعم جديدة بوجود مخالفات مالية قدمها مدعون في طوكيو ضد كارلوس غصن رئيس الشركة المقال تتركز حول استخدام أموال الشركة لتقديم مدفوعات لرجل أعمال سعودي من المعتقد أنه ساعد غصن على تجاوز صعوبات مالية.

وألقي مدعون القبض على غصن للمرة الثالثة يوم الجمعة الماضي، متهمين إياه بخيانة الأمانة بتحميله الشركة خسائر استثمارات شخصية تكبدها.

وقال بيان للمدعين إنهم يعتقدون أن غصن حاول في أكتوبر تشرين الأول عام 2008 التعامل مع خسائر من المعتقد أن قيمتها 1.85 مليار ين (16.6 مليون دولار) تكبدها في عقد مقايضة مع بنك لم يفصح البيان عن اسمه.

وأضاف البيان أن شخصا ساعد في ترتيب خطاب ائتمان لصالح غصن وأن شركة يديرها هذا الشخص تلقت لاحقا 14.7 مليون دولار من أموال نيسان على أربعة أقساط خلال الفترة بين عامي 2009 و2012 وأن المدفوعات سددت لصالح غصن وذلك الشخص.

وقال المصدران المطلعان على التحقيق الذي تجريه نيسان بشأن رئيسها السابق، إن الشخص الذي قدم يد العون لغصن هو خالد الجفالي نائب رئيس شركة إبراهيم الجفالي وإخوانه وهي إحدى أكبر الشركات السعودية. والجفالي أيضا عضو مجلس إدارة مؤسسة النقد العربي السعودي.

كما يملك الجفالي حصة الأغلبية في شركة الدهانا، التي تملك نصف شركة إقليمية مشتركة هي نيسان الخليج، بينما تملك وحدة نيسان موتور النصف الأخر بالكامل.

وقال بيان مرسل بالبريد الإلكتروني من شركة إبراهيم الجفالي وإخوانه، إنه لا يوجد تعليق لدى الشيخ خالد الجفالي حول هذا الموضوع.

وقال شخص أجاب على اتصال هاتفي بمكتب موتوناري أوتسورو محامي غصن المقيم في طوكيو إن أوتسورو غير متاح للتعقيب.

وامتنع ممثل عن أسرة غصن عن التعليق.

للمزيد في يورونيوز:

وامتنع المدعون في طوكيو عن التعليق. وقال متحدث باسم نيسان ردا على التعليقات المنسوبة لغصن "لا يمكننا التعليق على أمور تتعلق باعتقال غصن بتهمة خيانة الأمانة. تحقيق نيسان مستمر، ونطاقه آخذ في الاتساع".

وكانت السلطات اليابانية اعتقلت جريج كيلي المدير التمثيلي السابق بشركة نيسان، وهو مسؤول تنفيذي أمريكي الجنسية، ورئيس نيسان المقال غصن لدى وصولهما إلى اليابان في 19 نوفمبر تشرين الثاني بتهمة التواطؤ في عدم الإفصاح عن دخل غصن الحقيقي في إقرارات مالية لعدة سنوات، وقد أطلقت السلطات يوم الثلاثاء الماضي سراح كيلي بعدما رفضت محكمة في طوكيو طلب المدعين تجديد حبسه.

وأحدث إلقاء القبض على غصن وكيلي هزة في قطاع صناعة السيارات على مستوى العالم وألقى بظلاله على التحالف بين نيسان وشركة صناعة السيارات الفرنسية رينو. ولا يزال غصن محتجزا.