عاجل

عاجل

جماعة تدعو لانقراض بشري تطوعي حفاظاً على البيئة!

 محادثة
جماعة تدعو لانقراض بشري تطوعي حفاظاً على البيئة!
حجم النص Aa Aa

كثيراً ما يقوم المدافعون عن البيئة بالخروج بحملات ودعوات قد توصف بالغريبة أو غير العادية، تتخللها مطالب قد تحمل الكثير من المبالغات. إلا أن هناك من ضمن هذه المجموعة نفسها من يذهب لطروحات غاية في التطرف والبعد عن الواقع.

تقوم مجموعة تطلق على نفسها اسم VHEMT وهي اختصار لـ"حركة انقراض الجنس البشري التطوعي" بالدعوة للحفاظ على البيئة من خلال تقليل عدد البشر حتى الوصول لانقراضهم.

ورغم الرعب الذي قد تولده الفكرة إلا أنها لا تتضمن أي دعوات متطرفة بوضع حد لحياة الجنس البشري بالمعنى الحرفي والمباشر.. كل ما في الأمر أنها تدعو لوقف التكاثر أو على الأقل التقليل منه جداً.

يقول أليكس أحد أعضاء الحركة، وهو طالب فرنسي من مدينة ليون يطمح ليكون عاملاً في المجال الاجتماعي: "إنجاب الأطفال ليس جيدًا للكوكب، العالم مكتظ بالسكان بالفعل. مستوى الموارد المتاحة قليل وغير كاف على المدى الطويل، يجب أن نحاول تجنب وقوع كارثة بيئية وديموغرافية من خلال محاولة الحد من عدد السكان".

وهو السبب الذي دعاه للتطوع في الحركة.

"في عالم رأسمالي مثل عالمنا ... المجتمع الحالي لأطفال الاستهلاك سيستهلك أكثر من الأجيال قبلهم"، يضيف أليكس.

للمزيد على يورونيوز:

مباني أكثر ذكاءً.... هل هي أكثر من شعار؟

لمَ قد تطلق علينا حضارات المستقبل اسم "إنسان الدجاج"؟

أول تعديل جيني يشمل مولودتين في الصين

ويفكر هذا الشاب الفرنسي بإجراء عملية لقطع الحبل المنوي وبالتالي فقدان جسمه القدرة على إنتاج الحيوانت المنوية، ليضمن عدم الانجاب، ويؤكد أن هذا لا يعني أنه يكره الأطفال، بل على العكس تماماً: "إذا غيرت رأيي يومًا ما، فإنني أفضل أن أتبنى طفلاً بدلاً من أن أنجب طفلي الخاص. يجب أن نعتني بالأطفال الموجودين بالفعل بدلاً من جلب أطفال جدد لهذا العالم."

وبحسب أليكس فقد أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن تقليل عدد الأطفال يقلل من بصمة الكربون لدى الشخص 30 مرة أكثر من التخلي عن قيادة سيارة تعمل بالبنزين.

وفقاً للأمم المتحدة، من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 9.8 مليار نسمة في عام 2050 و 11.2 مليار في عام 2100.

ومع ذلك، فقد ذكر تقرير من مبادرة الحصاد العالمي أن العالم قد لا يكون قادراً على توفير الغذاء بشكل مستدام لسكان العالم في عام 2050.