لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

4 عواصم تترقب قمة إردوغان بوتين وتأثيرها على الوضع في سوريا

 محادثة
الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمر بوتين في إسطنبول 19/11/2018
الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمر بوتين في إسطنبول 19/11/2018 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حالة من الترقب في واشنطن وتل ابيب ودمشق وحتى في طهران، لما قد يترتب عن اجتماع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء.

ومن المتوقع أن تكون المحادثات المكثفة التي أجراها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومساعديه هذا الأسبوع مع إردوغان، وخارطة طريق أنقرة لحل معضلة السيطرة على المناطق الكردية، محور هذه المحادثات، بالإضافة إلى المناوشات التي تحصل بين إسرائيل والجماعات المسلحة المدعومة إيرانيا الموجودة في سوريا.

ويمكن القول بأن إسرائيل استفادت من الحرية في التعامل مع عناصر مسلحة إيرانية في سوريا، فوجهت ضربات عديدة آخرها كان الاثنين الماضي، هذه الحرية تستمدها من الاستراتيجية المتفق عليها مع واشنطن، بالسعي نحو كبح التمدد الإيراني في سوريا، كما أن روسيا، المسيطرة على المجال الجوي في سوريا تغاضت عن هذه الضربات.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، وبما يخص التغاضي الروسي فعلى إسرائيل ألا تعتمد فقط على تحسن العلاقات مع موسكو، فعليها التريث والتفكير بمدى إمكانية نجاح روسيا في فرض برنامجها الدبلوماسي.

وتتمتع إسرائيل بالتفوق العسكري في سوريا، طالما روسيا محايدة تجاه هذه التدخلات، أو أنها لا تدعم سوريا بمنظومة صواريخ مضادة للطائرات، مثل S-300 و S-400، ومع عدم امتلاك إيران لقوة جوية في سوريا، فهي تعتمد على المعدات السورية للدفاع عنها، والصواريخ التي ردت فيها على إسرائيل كانت محدودة، وهو ما يظهر أن إيران لا تسعى إلى تأجيج الوضع، وقد يكون مخافة أن تقوم إسرائيل بضرب النظام السوري، وهو ما جعل بشار الأسد وروسيا يتعاملان مع الوجود الإيراني في سوريا كخطر استراتيجي.

وفي نفس الوقت، فإن الغارات الجوية الإسرائيلية وحدها لن تؤدي إلى طرد القوات الإيرانية، وفي حال كان هذا هدف إسرائيل "على حد قول هآرتس"، فلا مانع من القيام بعملية عسكرية على الأرض.

ويمكن القول بأن أي عملية عسكرية إسرائيلية ضد القوات الإيرانية ستعتمد على روسيا، والتي لم تظهر الاهتمام الكافي أو حتى القدرة بالسيطرة على تصرفات إيران، حتى أنها لم تتمكن من الوفاء بالاتفاق بتحريك القوات الإيرانية بعيدا عن الحدود الإسرائيلية.

تصريحات سورية وروسية طالبت بضرورة الاتفاق حول هيكل الحكومة الجديدة في سوريا، والعمل على الحد من سيطرة المقاتلين الأكراد من حزب العمال الكردستاني المحظور، على الحدود السورية التركية، كشرط مسبق لانسحاب القوات الأجنبية، وهذا ما سينتج عنه تحديد دور روسيا وتركيا وإيران في تشكيل الحكومة القادمة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

اتفاقية ألمانية فرنسية جديدة ترسخ تحالفاً يقود السفينة الأوروبية

تحطم قاذفة روسية في القطب الشمالي ومقتل ثلاثة من طاقمها

لماذا توقعت نائبة أميركية نهاية العالم بعد 12 عاماً؟

وفي حال تم التوافق على هذه النقاط، عندها ستطلب سوريا سحب جميع القوات الأجنبية، بما فيها التركية والإيرانية وحتى الروسية، مع الإبقاء على ضمانات دولية للدفاع عن سيادتها، بما فيها الهجمات الإسرائيلية.

هذا السيناريو مستبعد، كما تقول هآرتس، خاصة مع عدم توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق بخصوص الأكراد، حيث ترفض تركيا وقف تحركاتها للسيطرة على مناطق شرق الفرات التي يسيطر عليها الأكراد، مع أن الولايات المتحدة طرحت فكرة تخلي الأكراد عن أسلحتهم الثقيلة، مقابل وقف التقدم التركي، إلا أن أنقرة رفضت، التي تسعى إلى كسب المزيد من الضمانات الأمريكية.

وتسعى روسيا إلى تمكين الأسد من استعادة سيطرته على كامل سوريا، وهذا يستدعي استعادة السيطرة على إدلب، بالاتفاق مع انقرة، وهو ما لم يتم بعد.

ويمكن القول بأن دور إيران في سوريا بدأ بالتراجع لصالح روسيا بعد فرض العقوبات، حيث زاد نفوذ روسيا الاقتصادي على إيران، وترى الصحيفة بأنه من غير الممكن أن تتحرك روسيا للدفاع عن إيران في حال لم يتم تهديد نظام الأسد.

وترى إسرائيل أن العلاقة الدافئة مع بعض الدول العربية، كالبحرين والإمارات التي أعادت فتح سفارتها في دمشق، كذلك دعم مصر للأسد، ومساعي روسيا لإضفاء شرعية عربية ودولية للاسد من جديد، قد يساعد على تجميد دور إيران، إلا أن هذه الفكرة معقدة نوعا ما، فالأسد لم يقطع علاقته مع إيران أثناء وجوده في جامعة الدول العربية، وهو غير مستعد للتخلي عن إيران، ووجود إيران في سوريا، قد يجعلها ورقة رابحة للأسد للسيطرة على لبنان من جديد، ومن هنا فإن إسرائيل ستجد صعوبة في مواجهة الوجود الإيراني في سوريا.