لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

سولاري سعيد ولكن هل تحسن ريال مدريد في 100 يوم من قيادته للفريق؟

 محادثة
سولاري (يسار) و إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة (يمين)
سولاري (يسار) و إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة (يمين) -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شهد لقاء برشلونة وريال مدريد في ذهاب قبل نهائي كأس إسبانيا على ملعب الأول مرور مئة يوم على تولي الأرجنتيني سانتياغو سولاري قيادة الفريق خلفا للإسباني يولن لوبيتيغي الذي أقيل عقب خسارته من النادي القطالوني 5-1 في الدور الأول من الدوري الإسباني.

واعتبر سولاري التعادل الإيجابي بنتيجة 1-1 في ملعب برسلونة مؤشراً على تحسن مستوى النادي المدريدي تحت قيادته خلال أكثر من ثلاثة أشهر من العمل.

وقال سولاري عقب اللقاء: "المباراة تعد تأكيداً على العمل الجاد الذي يبذله الجميع في النادي".

وانتهت ولاية لوبتيغي القصيرة مع ريال مدريد في أكتوبر تشرين الأول الماضي بتلك الهزيمة الثقيلة وتولى سولاري المسؤولية في اليوم التالي بشكل مؤقت.

لكن بعد أسبوعين شغل المنصب بشكل دائم وساعد بطل أوروبا من وقتها على الخروج من أزمته.

تغير ملحوظ

واتخذ المدرب الأرجنتيني بعض القرارات المغايرة لسلفه مثل وضع صانع اللعب إيسكو على مقاعد البدلاء والاعتماد على فينيسيوس جونيور جهة اليسار ليعيد تنشيط هذا الجانب.

وكان ريال مدريد الطرف الأفضل في الشوط الأول أمام برشلونة يوم الأربعاء وتقدم بهدف لوكاس فاسكيز قبل أن يدرك مالكوم التعادل لبرشلونة بعد الاستراحة.

وأهدر جاريث بيل فرصة خطيرة في الدقائق الأخيرة وتصدى جيرار بيكي لمحاولة من توني كروس كانت في طريقها للمرمى.

وقال فاسكيز "النتيجة غير عادلة. قمنا بعمل رائع هجوميا وكنا نستحق الفوز. وتابع "صنعنا فرصا خطيرة لكن أخفقنا في ترجمتها إلى أهداف لتنتهي المباراة بالتعادل.

إقرأ أيضاً:

موراتا مهاجم تشيلسي ينتقل الى أتليتيكو مدريد حتى نهاية الموسم

نادي إنتر ميلان يطلق حملة مناهضة للعنصرية بمشاركة نجومه السابقين

ميسي يسجل هدفه 400 في الدوري الإسباني خلال انتصار سهل على إيبار

وفاسكيز واحد من عدة لاعبين اعتمد عليهم سولاري ولم يكن قد شارك أساسيا أمام برشلونة عندما فاز الأخير 5-1.

وعبر سولاري عن سعادته بأداء فريقه وقال إنه كان يتوقع الفوز.

وأضاف "من الصعب الحديث عن العدالة في كرة القدم. لاحت لنا العديد من الفرص للتسجيل. في الشوط الأول وكذلك في الثاني. لكن المباراة كانت ممتعة إجمالا".

سجل غير مبهر

إلا أن الأرقام لا تظهر حتى الآن تطوراً كبيراً في نتائج مدريد بالنظر للمستوى المتوقع من بطل أوروبا خلال المواسم الثلاثة السابقة.

فخلال 24 مباراة لعبهم الفريق في جميع المسابقات المحلية والقارية والعالمية تحت إدارة سولاري خسر أربعة من بينهم هزيمة مذلة على أرضه وأمام جمهوره ضد تشسكا موسكو الروسي بنتيجة 3-0 حتى لو جاءت بعد ضمان الإسبان التأهل من دور المجموعات بدوري الأبطال.

ويقبع مدريد في المركز الثالث لجدول الدوري الإسباني بفارق ثماني نقاط عن برشلونة المتصدر، حيث فشل رجال سولاري في الاستفادة من تعثر غريمهم التقليدي في عدة مباريات محلية.

كذلك أظهر الفريق صعوبات في الفوز بمباريات محلية ضد أندية كرايو فاييكانو الذي يحتل المركز الثامن عشر في ترتيب جدول الدوري وهويسكا صاحب المركز العشرين والأخير.

فعلى الرغم من تحسن الأداء أمام الغريم المباشر وتفاؤل سولاري بما تم من عمل في مئة يوم إلا أن ريال مدريد ما زال أمامه الكثير حتى يرتقي لتطلعات جماهيره العريضة.