المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تناقش مع إيران مصير مواطنة اعتقلت في أكتوبر

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
فرنسا تناقش مع إيران مصير مواطنة اعتقلت في أكتوبر
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان يتحدث في مؤتمر صحفي في الدوحة يوم 11 فبراير شباط 2019. تصوير نسيم زيتون - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

باريس (رويترز) – قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن بلاده تتواصل مع إيران لتحسين أوضاع فرنسية ألقي القبض عليها في أكتوبر تشرين الأول في جزيرة كيش بالخليج بتهمة توقيع عقد تعدين غير قانوني.

وكانت نيللي إرين-كامبرفيل، وهي سيدة أعمال تبلغ من العمر 59 عاما من مارتينيك، تزور الجزيرة لدواعي عملها في التصدير والاستيراد ولم يعلن عن اعتقالها حتى الآن.

وقال لو دريان لنواب البرلمان “ذهبت إلى جزيرة كيش القريبة من دبي وتعتبر منطقة إيرانية. ألقي القبض عليها وهي اليوم في السجن منذ 21 أكتوبر 2018 لاتهامها بتوقيع عقد غير قانوني والقيام برحلة دون تصريح”.

وظهرت تفاصيل القبض عليها لأول مرة في وسائل إعلام محلية في مارتينيك الأسبوع الماضي بعدما نقل عن باتريسيا جرو-ديزير ديكانو صديقة وزميلة إرين-كامبرفيل قولها إنها اُعتقلت لشراء الذهب بشكل مخالف للقانون بعدما ذهبت إلى كيش في البداية للتفاوض بشأن عقد تعدين.

وقالت ديكانو إن السلطات الإيرانية تطالب بمبلغ 40 ألف يورو لإطلاق سراحها.

وامتنع لو دريان عن ذكر المزيد من التفاصيل بشأن القضية.

وقال “تمكنت الخدمات القنصلية من لقائها عدة مرات ونشعر بقلق بالغ بشأن وضعها… نتواصل مع الأسرة ومع السلطات الإيرانية لضمان تحسين وضع السيدة إرين مع احترام الإجراءات الإيرانية”.

ولم يستجب مسؤولون إيرانيون لطلب التعقيب.

وتوترت العلاقات بين فرنسا وإيران على مدى الشهور الستة الماضية برغم تعهد الجانبين بالحفاظ على الاتفاق النووي المبرم في عام 2015.

(رويترز)