عاجل

عاجل

قوات سوريا الديمقراطية تحدد موعد "الهجوم الحاسم" على داعش في الباغوز

 محادثة
قوات سوريا الديمقراطية تحدد موعد "الهجوم الحاسم" على داعش في الباغوز
حقوق النشر
Reuters
حجم النص Aa Aa

قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من واشنطن إن قواته ستستأنف الهجوم على بلدة الباغوز، آخر جيب متبق لتنظيم "الدولة الإسلامية" شرق سوريا، إذا لم يخرج المزيد من المدنيين أو المقاتلين بحلول ظهر السبت. موضحاً أنه لم يخرج أحد من البلدة منذ يوم الخميس.

يأتي ذلك فيما لايزال نخبة من قادة التنظيم وعشرات من عناصره يتحصنون في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع في المخيم على أطراف البلدة.

وسط أنباء عن أن "داعش" عمد إلى نصب كمائن عبارة عن دوائر ملغمة بعشرات العبوات بالإضافة إلى تفخيخ المنازل، لعرقلة وتأخير اقتحام البلدة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت في الشهر الماضي عن شن المعركة النهائية للسيطرة على البلدة التابعة لناحية سوسة في منطقة البوكمال ضمن محافظة دير الزور، لكنها أبطأت الهجوم للسماح للمدنيين بالمغادرة. وخرج من الباغوز آلاف المدنيين والمقاتلين خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت مواقع إعلامية عراقية أن قيادياً عراقياً من أهالي الحويجة، هو من يقود عناصر التنظيم عسكرياً، داخل البلدة شرقي دير الزور. وأن القوة المتبقة الرافضة للاستسلام في الباغوز لا تزيد عن 300 عنصر يشكل العراقيون أكثر من 100 منهم، إضافة إلى مقاتلين أوروبيين ومن شرق آسيا.

أمريكا تستبعد قرب انتهاء المعركة

قال قائد القيادة العسكرية الوسطى الأميركية الجنرال جوزف فوتيل إن انتهاء المعركة ضد تنظيم "داعش" لا يزال بعيداً. وأضاف فوتيل أن مسلحيه الذين يخرجون من الباغوز شرق الفرات لا يزالوا يحملون الأجندة المتطرفة.

للمزيد على يورونيوز:

62 ألفاً نزحوا إلى مخيم غير مؤهل

الأمم المتحدة قالت يوم الجمعة إن أكثر من 62 ألفاً نزحوا بسبب القتال حول آخر جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، تدفقوا على مخيم الهول، وأن 5200 وصلوا في الفترة من الخامس إلى السابع من آذار (مارس) ومن المتوقع توافد المزيد.

وأضاف تقرير للمنظمة الدولية أن "مخيم الهول تجاوز طاقته الاستيعابية بكثير إذ يبلغ عدد المقيمين فيه حالياً 62 ألف فرد. أكثر من 90% من الوافدين الجدد هم من النساء والأطفال. يمثل الأطفال الأغلبية العظمى، 23% دون الثانية عشرة من العمر و12% دون سن الخامسة".