عاجل

عاجل

رئيس الوزراء العراقي يسعى لإقالة محافظ نينوى بعد غرق عبارة في الموصل

رئيس الوزراء العراقي يسعى لإقالة محافظ نينوى بعد غرق عبارة في الموصل
رئيس وزراء العراق عادل عبدالمهدي يزور مصابا جراء غرق عبارة في الموصل يوم 21 مارس اذار 2019 - صورة لرويترز من المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء (يحظر إعادة بيعها أو الاحتفاظ بها في الأرشيف) -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

بغداد (رويترز) - طلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي رسميا من البرلمان إقالة محافظ نينوى نوفل حمادي السلطان بعد حادث انقلاب عبارة نهرية أودى بحياة 90 شخصا على الأقل في الموصل عاصمة المحافظة.

وغرق العبارة، التي كانت تقل عائلات إلى موقع ترفيهي على جزيرة في نهر دجلة يوم الخميس، هو أكثر حادث منفرد يؤدي إلى سقوط قتلى بالموصل الواقعة في شمال البلاد منذ استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية في صراع دام ومدمر عام 2017.

ومنذ طرد الدولة الإسلامية من الموصل قبل نحو عامين زاد الاستياء من مزاعم الفساد مع توقف عمليات إعادة البناء للمدينة المدمرة.

وكتب عبد المهدي رسالة إلى رئيس البرلمان نشرها مكتبه في وقت متأخر مساء يوم الجمعة قال فيها "للإهمال والتقصير الواضحين في أداء الواجب والمسؤولية، ووجود ما يدل من تحقيقات تثبت التسبب بالهدر بالمال العام واستغلال المنصب الوظيفي... نقترح عليكم إقالة المحافظ ونائبيه".

ويمنح القانون العراقي البرلمان الاتحادي الحق في إقالة المحافظين بناء على اقتراح من رئيس الوزراء.

وتدافع عشرات المحتجين الغاضبين نحو الرئيس العراقي ومحافظ نينوى يوم الجمعة مما اضطرهما لمغادرة موقع غرق العبارة. ورشق الحشد سيارة المحافظ بالحجارة والأحذية لتنطلق مسرعة وتصدم شخصين نقل أحدهما إلى المستشفى.

ويقول المحتجون إن إهمال مجلس المحافظة السبب في غرق العبارة التي كانت محملة بخمسة أضعاف حمولتها وفقا لما قاله مسؤول محلي. وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يوم الخميس إن المسؤولين سيحاسبون. واعتقلت السلطات خمسة من العاملين على العبارة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة