عاجل

عاجل

سباق رئاسة الولايات المتحدة المحموم في 2020 لمنافسة ترامب.. من أبطاله؟

 محادثة
سباق رئاسة الولايات المتحدة المحموم في 2020 لمنافسة ترامب.. من أبطاله؟
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

نحو عشرين شخصية أمريكية أعلنت ترشحها، إضافة إلى عدة أسماء أخرى متوقع ترشحها ولكن لم تعلن عن ذلك رسمياً حتى اللحظة، من المنتظر أن ينافسوا الرئيس دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020، والتي يبدو أنها ستكون منافسة حامية الوطيس بينهم وبين أكثر رؤساء الولايات المتحدة إثارة للجدل والمشاكل لكسب ولاية رئاسية ثانية.

إذاً العديد من المرشحين المحتملين للرئاسة الديمقراطية لعام 2020 قد بدأوا بالفعل ورشة عمل حول رؤيتهم وتجربتهم وخططهم السياسية، بعضهم أعلن عن خوضه السابق رسمياً.

أما البعض الآخر فينكر أي طموحات سياسية رغم تداول أسمائهم بكثرة وبالتالي يرى البعض أنه من المبكر استبعادهم.

ومن المتوقع بدأ المرشحين إعلان خوضهم الانتخابات رسمياً انطلاقاً من الآن، حيث أصبح من المتعارف عليه من خلال ملاحظة دورات الانتخابات الرئاسية السابقة، أن معظم المرشحين من يبدأون حملاتهم في النصف الأول من العام السابق للانتخابات، مما يعني الآن بالنسبة لدورة 2020.

أعلن العديد من الأشخاص ترشيحهم أو بدأوا باتخاذ الخطوات الأولية في هذها الاتجاه، في حين أن البعض الآخر أعلن عن خوض المعركة ثم انسحب بعد ذلك كريتشارد أوغيدا، في حين تثار الكثير من التكهنات حول أسماء أخرى تركت الباب موارباً حتى اللحظة.

ينقسم المرشحون المحتملون الذين أعلنوا خوضهم السباق بوضوح وأولئك الذين ما زال ترشحهم قيد التكهن إلى عدة فئات، هناك أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب ورجال الأعمال وبعض الجمهوريين والمسؤولين، وحكام ولايات وعمد مدن.

أبرز الأسماء:

من مجلس الشيوخ:

-كوري بوكر (أعلن ترشحه)، عمدة نيوارك السابق، السيناتور عن ولاية نيو جيرسي، في صلب حديثه الحب والاتصال الإنساني والتجديد الاقتصادي.

رويترز
كوري بروكررويترز

-كيرستن غيلبراند (أعلنت ترشحها)، سناتور من نيويورك قادت المعركة ضد الاعتداءات الجنسية في الجيش والتحرش الجنسي في الحكومة.

رويترز
كريستين غيليبراندرويترز

-كامالا هاريس (أعلنت ترشحها)، سناتور من كاليفورنيا، مدع سابق تقود إصلاحات لنظام العدالة الجنائية منذ فترة طويلة، فازت بمقعد في مجلس الشيوخ في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالبيت الأبيض.

-ايمي كلوبشر (أعلنت ترشحها)، بعد فوزها في انتخابات عام 2018 بنسبة 24 نقطة مئوية، قالت السناتور التي تنحدر من مينيسوتا إنها تعتقد أن الكثيرين في الغرب الأوسط لم يسمع صوتهم في انتخابات عام 2016.

-بيرني ساندرز (أعلن ترشحه)، اشتراكي ديمقراطي كما يصف نفسه، سناتور من فيرمونت، فاز بنسبة 43 في المائة من الأصوات الشعبية في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين لعام 2016.

رويترز
بيرني ساندرزرويترز

-إليزابيث وارين (أعلنت ترشحها)، قاد عمل أستاذة القانون سابقاً في تنظيم لوائح وقواعد عمليات الإفلاس إلى السياسة، حيث أصبحت سناتور لفترة ولايتين من ماساتشوستس.

-مايكل بينيت (يبدو كمرشح محتمل)، مشرف سابق على مدارس دنفر، يقوم السناتور من كولورادو بوضع كتاب عن رؤيته للبلاد سيصدر هذا العام 2019.

من مجلس النواب:

-جون ديلاني (أعلن ترشحه)، ممثلًا سابقًا لماريلاند، أعلن عن خوض الانتخابات الرئاسية في يوليو 2017 وأكد على مفهوم الحزبية خلال عدة رحلات إلى ولاية أيوا.

-تولسي جابارد (أعلنت ترشحها)، قامت النائب البالغة من العمر 37 عامًا من هاواي بدعم بيرني ساندرز في عام 2016 ، وهي واحدة من أوائل المحاربات القدامى اللائي انضممن إلى الكونغرس.

-بيتو أورورك (أعلن ترشحه)، كعضو سابق في مجلس النواب من إل باسو ، ظهر كنجم ديموقراطي في عام 2018 ، حيث جمع مبالغ ضخمة من المال خلال محاولته غير الناجحة في مجلس الشيوخ.

رويترز
بيتو أوروركرويترز

-تيم ريان (أعلن ترشحه)، ممثل الولايات المتحدة من ولاية أوهايو، خاض الانتخابات ضد نانسي بيلوسي لشغل منصب الزعامة الديمقراطية عام 2016، يؤكد على ضرورة أن يستعيد الديمقراطيون ناخبي الطبقة العاملة.

-إريك سوالويل (أعلن ترشحه)، عضو بارز في لجنة المخابرات بمجلس النواب، يقول إنه يريد السيطرة على السلاح "في مقدمة ومركز النقاش حول السياسة الوطنية".

-سيث مولتون (يبدو كمرشح محتمل)، نائب عن ماساتشوستس، تخلى عن معارضته لنانسي بيلوسي لرئاسة مجلس النواب.

للمزيد على يورونيوز:

حملة إعادة انتخاب ترامب تجمع أكثر من 30 مليون دولار في الربع الأول من العام

ترامب: لم أقرأ تقرير المحقق الخاص مولر بعد

اعتقال رجل لتهديده بقتل إلهان عمر النائبة المسلمة بالكونغرس

مسؤولون سابقون:

-جو بايدن (يبدو كمرشح محتمل)، نائب الرئيس السابق البالغ من العمر 76 عامًا هو المرشح المفضل في استطلاعات الرأي المبكرة، وقراره يلوح في الأفق.

رويترز
جو بايدنرويترز

-ستايسي ابرامز (خياراتها مفتوحة حتى اللحظة)، زعيمة أقلية في مجلس النواب السابق في جورجيا، خسرت سباقاً محموماً على منصب منصب الحاكم في عام 2018. وقد اجتمع بها زعماء ديمقراطيون بشأن انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في عام 2020.

-جون كيري (خياراته مفتوحة حتى اللحظ)، وزير الخارجية وعضو مجلس الشيوخ سابقاً، مرشح ديموقراطي للرئاسة عام 2004. لم يستبعد فكرة خوض الانتخابات عندما سئل عن ذلك في أيلول/ سبتمبر.

-ريتشارد أوجيدا (أعلن ترشحه ثم انسحب)، أعلن سيناتور سابق عن ولاية فرجينيا الغربية ومظلي متقاعد بالجيش، أعلن عن خوضه الانتخابات الرئاسية بعد خوض تجربة فاشلة في انتخابات مجلس النواب.

حكام ولايات:

-جون هيكنلوبر (أعلن ترشحه)، حاكم كولورادو لفترتين ورئيس بلدية دنفر سابقًا، يملك حانة، يقدم نفسه على أنه غير حزبي وبراغماتي صديق لبيئة المال والأعمال.

-جاي انسلي (أعلن ترشحه)، حاكم واشنطن ورئيس جمعية الحكام الديمقراطيين سابقاً، تغير المناخ يبدو جزءًا رئيسيًا من برنامجه.

-ستيف بولوك (يبدو كمرشح محتمل)، فاز الديموقراطي المعتدل بولاية ثانية كحاكم لمونتانا عام 2016، حتى بعد فوز ترامب الكبير فيها.

-تيري مكوليف (يبدو كمرشح محتمل) حاكم فرجينيا السابق وصديق هيلاري كلينتون المقرب، قام بحملة من أجل دعم الديمقراطيين في الولايات الرئاسية الرئيسية في عام 2018.

عمد المدن:

-بيت بوتيغيج (أعلن ترشحه)، أحد المحاربين القدامى في احتياطي البحرية الأمريكية الذي خدم في النزاع في أفغانستان، وعمدة ساوث بند، 37 عاماً، والمرشح الوحيد المثلي جنسياً.

بيت بوتيغيج

-جوليان كاسترو (أعلن ترشحه)، عمدة سابق لسان أنطونيو ووزير الإسكان والتنمية الحضرية، قضى السنوات الأولى من ولاية ترامب في السفر في أنحاء البلاد لدعم جيل جديد من القادة الديمقراطيين.

-واين ميسام (أعلن ترشحه)، ابن مهاجرين جامايكيين ولاعب كرة قدم سابق بجامعة ولاية فلوريدا، رئيس بلدية ميرامار بولاية فلوريدا التي يبلغ عدد سكانها حوالي 140 ألف نسمة.

-بيل دي بلاسيو (يبدو كمرشح محتمل)،عمدة مدينة نيويورك الحالي ، أعلن من ولاية أيوا عام 2017 : "نحن في بداية حقبة تقدمية".

بين صفوف الجمهوريين هناك من يرى أسماء محتملة قد تشكل خطراً على ترامب وتسبب انقساماً فب الحزب منها:

"لقد حان الوقت لجميع الناس ذوي النوايا الحسنة - وبلدنا مليء بأشخاص من ذوي النوايا الحسنة - أن يتخذوا موقفًا ويغرسوا العلم"، هذا ما قاله ويليام ويلد حاكم ماساتشوسيتس السابق الذي ما زال يحاول استكشاف فرصه.

جون كاسيتش، حاكم أوهايو السابق، فيبدو كمرشح مستقبلي كذلك عندما صرح أنه "يفكر في ذلك".

"علينا أن نتذكر ما هو الحزب الجمهوري".

بوب كوركير، سناتور تينيسي السابق، أيضاً يترك خياراته مفتوحة ويقول: ""علينا أن نتذكر ما هو الحزب الجمهوري".

مثله لاري هوجان، حاكم ولاية ماريلاند، الذي يقول: "لا يوجد إنسان ، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة ، فوق القانون"، وبن ساسي سناتور عن نبراسكا.

وفي الوقت الذي أكدت في نيكي هايلي السفيرة السابقة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة وحاكم ولاية كارولاينا الجنوبية عدم ترشحها بقولها: "بالنسبة لجميعكم الذين سوف يسألون عن 2020 ، لا ، أنا لن أترشح لعام 2020"، إلا أن التكهنات بشأنها ما زالت مستمرة.

رويترز
نيكي هايليرويترز

كذلك ميت رومني عضو مجلس الشيوخ عن يوتا والمرشح في الانتخايات التمهيدية في دورتي 2008 و2012 الذي أكد أنه لن يخوض التجربة مجدداً.

أما من عالم الأعمال فثلاثة أسماء تلوح في الأفق هي:

-ماريان ويليامسون (أعلنت ترشحها)، كاتبة روحانية وسيدة أعمال، خاضت حملة مستقلة فاشلة لدخول الكونغرس عام 2014، أعلنت خوضها السباق في أواخر يناير.

-أندرو يانغ (أعلن ترشحه)، كرجل أعمال يدافع عن دخل أساسي عالمي للبالغين في الولايات المتحدة، أعلن ترشحه في فبراير.

هوارد شولتز (يبدو كمرشح محتمل)،قال الرئيس التنفيذي السابق لستاربكس، الذي أصدر كتابًا في عام 2019 حول نشأته ورؤيته للبلد، إنه يفكر في عرض مستقل للمنافسة على منصب الرئيس.