عاجل

الشرطة المغربية تستخدم خراطيم المياه والهراوات لفض اعتصام للمعلمين

 محادثة
الشرطة المغربية تستخدم خراطيم المياه والهراوات لفض اعتصام للمعلمين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

احتجاجا على نظام العمل بعقود مؤقتة، خرج آلاف المعلمين الشبان المعتصمين يوم أمس الخميس 25 نيسان/أبريل في العاصمة المغربية الرباط، وقال شهود إن قوات الأمن استخدمت خراطيم المياه لتفريق المحتجين ومنعتهم من المبيت أمام مبنى البرلمان.

هذا وأضاف الشهود، أن قوات الأمن تدخلت مباشرة مستعملة الهراوات، كما طاردت المعتصمين في أحياء أخرى من العاصمة مستعملة خراطيم المياه، بعد أن قرأت عليهم نصوصا تفيد بعدم قانونية اعتصامهم، وأدى تدخل قوات الأمن إلى إصابة عدد من المتظاهرين بجروح متفاوتة.

ولفت الشهود أيضا إلى أن المحتجين وفدوا من أجزاء مختلفة من المغرب وحاولوا الاعتصام أمام مبنى البرلمان إلى أن فرقتهم الشرطة.

وقال عبد الوهاب الغلاط منسق إقليم الصويرة وعضو المجلس الوطني للأساتذة المتعاقدين، في حديث لوكالة الأنباء العالمية "رويترز"، "هناك 65 مصابا بجروح متفاوتة الخطورة بينما حالة أستاذ واحد خطيرة للغاية"، مضيفا "هو مخطط دولي يعاكس إرادة الشعب ويمهد لخوصصة وتفكيك المدرسة العمومية".

ولم يرد أحد من الأطباء بمستشفى السويسي بالرباط على استفسار عن حالة المصابين.

ويحتج الأساتذة على العقود القابلة للتجديد التي يعملون بموجبها ويطالبون بمزايا كاملة ومعاشات مثل العاملين الدائمين في الحكومة.

وكان وزير التربية الوطنية والتعليم العالي سعيد أمزازي قد هدد بفصل المعلمين المحتجين ما لم يعودوا إلى قاعات الدرس وقال إن الإضراب أثر على سبعة في المئة من طلاب المغرب البالغ عددهم سبعة ملايين.

من جانبه، قال مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة "عندما كان الأمر يتعلق بمسيرات أو تظاهر لم يقع أي تدخل، لكن عندما تقرر الأمر أن يتحول إلى اعتصام آنذاك السلطة وجهت نداء بالتفرق بمكبر الصوت".

وأضاف "لسنا في صدام مع الأساتذة" مشيرا إلى أن ما يهم السلطات هو مصلحة التلاميذ والنهوض بأوضاع المعلمين.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: آلاف المغاربة يتظاهرون بالرباط للمطالبة بالإفراج عن معتقلي حراك الريف

على وقع الحراك عند الجيران.. العاهل المغربي يدعو إلى عدم التدخل في شؤون الدول الداخلية

رئيس الحكومة المغربية ليورونيوز: المغرب يولي اهتماما كبيرا بقضايا الشباب

ويشهد المغرب، الذي تفادى ما شهدته دول أخرى من اضطرابات أثناء الربيع العربي عام 2011، احتجاجات بين الحين والآخر وإن كانت نادرا ما تجتذب الآلاف أو تصل إلى حد المواجهة مع الشرطة.

ومنذ عام 2016 استعانت الجهات المسؤولة عن التعليم بنحو 55 ألف معلم يعملون بعقود قابلة للتجديد من بين إجمالي عدد المدرسين البالغ 240 ألفا، وذلك لمعالجة مشكلة تكدس قاعات الدرس في الريف.

ورفع المغرب ميزانية التعليم بمقدار 5.4 مليار درهم أي 558.4 مليون دولار في عام 2019 ليبلغ حجهما 68 مليار درهم.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox