لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

بنوك حكومية تركية تبيع دولارات والليرة ترتفع

بنوك حكومية تركية تبيع دولارات والليرة ترتفع
أوراق نقدية لليرة التركية في صورة توضيحية من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أنقرة (رويترز) - قالت مصادر إن بنوكا حكومية تركية باعت أكثر من مليار دولار يوم الخميس وخلال تعاملات الأسواق الخارجية، ما ساعد الليرة على الارتفاع أكثر من اثنين بالمئة خلال التعاملات، وكبح انخفاضات أطلقها هذا الأسبوع قرار بإعادة انتخابات بلدية اسطنبول.

وبحلول الساعة 0836 بتوقيت جرينتش، بلغت الليرة 6.1300 للدولار، مرتفعة من مستوى إغلاق عند 6.1935 يوم الخميس. كما ارتفعت العملة إلى 6.0515 مقابل الدولار الأمريكي في تعاملات الأسواق الخارجية الاسيوية.

وبحسب المصادر المطلعة، كان البنك الزراعي، وهو أكبر بنوك تركيا من حيث الأصول، من بين البنوك التي باعت الدولار لدعم الليرة. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من البنك الزراعي.

وخسرت الليرة التركية 15 في المئة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، وارتبط أحدث انخفاض بقلق المستثمرين من القرار الصادر يوم الاثنين الماضي بإعادة انتخابات البلدية في اسطنبول والتي فاز فيها حزب المعارضة الرئيسي بفارق ضئيل.

وألغى المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا يوم الاثنين نتائج الانتخابات البلدية التي أُجريت في 31 من مارس آذار بمدينة اسطنبول، كبرى المدن التركية والمركز التجاري للبلاد، وذلك بعد أسابيع من طعون قدمها حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي تلقى هزيمة في الانتخابات.

ويوم الخميس، قام البنك المركزي التركي بتشديد فعلي لسياسته عبر تقديم تمويل للسوق بأسعار فائدة أعلى، واتخذ خطوات إضافية فيما يخص السيولة لدعم الليرة.

وتأتي الخسائر التي تكبدتها الليرة هذا العام لتُضاف إلى انخفاض بنحو 30 بالمئة في قيمتها العام الماضي، وسط مخاوف بشأن استقلالية البنك المركزي وكذلك علاقات متوترة مع الإدارة الأمريكية.

ويخشى المستثمرون من أن قرار إعادة انتخابات اسطنبول في 23 يونيو حزيران سيضيف نحو شهرين من حالة عدم اليقين بشأن خطط تركيا لإعادة التوازن وتحقيق الاستقرار في الاقتصاد.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة