لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مصادر: وزير الخارجية اليمني يستقيل وسط خلافات بشأن جهود الأمم المتحدة

مصادر: وزير الخارجية اليمني يستقيل وسط خلافات بشأن جهود الأمم المتحدة
وزير الخارجية اليمني خالد اليماني في جنيف - صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

عدن (رويترز) – قال مصدران بوزارة الخارجية اليمنية يوم الاثنين إن وزير الخارجية خالد اليماني قدم استقالته بعد ظهور خلافات داخل الحكومة المدعومة من السعودية بشأن طريقة التعامل مع مبادرة السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في مدينة الحديدة الساحلية الرئيسية.

وقال اليماني، الذي تولى المنصب في مايو أيار 2018، إنه سيستقيل بعدما أشار بعض المسؤولين في حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى أنه أخطأ لعدم انتقاده أداء مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن جريفيث.

وتحتاج الاستقالة لموافقة هادي الذي شكا في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الشهر الماضي من أن جريفيث يضفي شرعية على جماعة الحوثي التي تقاتل التحالف بقيادة السعودية الموالي للرئيس هادي منذ أربعة أعوام.

وقال أحد المصدرين “إنه (اليماني) كان يتوقع إقالته ولذلك قدم استقالته قبل حدوث ذلك”.

ولم يتسن حتى الآن الوصول لليماني للتعقيب.

وفي رسالته للأمين العام للأمم المتحدة، قال هادي إن جريفيث أخفق في الإشراف بشكل ملائم على اتفاق وقف إطلاق النار وانسحاب القوات من الحديدة التي أصبحت محور الحرب العام الماضي عندما حاول التحالف انتزاع السيطرة على مينائها المطل على البحر الأحمر من جماعة الحوثي.

وتعثرت الاتفاقية التي جرى التوصل إليها في ديسمبر كانون الأول، وهي أول انفراجة كبيرة في جهود صنع السلام خلال أكثر من أربعة أعوام، لعدة شهور حتى انسحاب الحوثيين المتحالفين مع إيران من ثلاثة موانئ في الحديدة في خطوة أحادية الجانب.

ولم يتحقق التحالف بعد من الانسحاب أو يقابله بسحب قواته المحتشدة على مشارف الحديدة وذلك قبل انسحاب أكبر للقوات من كلا الطرفين في مرحلة تالية.

وكثف الحوثيون في الآونة الأخيرة هجماتهم بالطائرات المسيرة على مدن سعودية عقب هدوء في العام الماضي قبل محادثات ديسمبر كانون الأول.

ومن المتوقع أن يقوم مسؤول في الأمم المتحدة بزيارة إلى السعودية هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع مسؤولين سعوديين ويمنيين. وتتمركز حكومة هادي حاليا في مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

وتستقبل الحديدة معظم واردات اليمن التجارية والإنسانية وتعد شريان حياة لملايين اليمنيين المعرضين لخطر الجوع.

وتدخل التحالف العربي المدعوم من الغرب في اليمن عام 2015 سعيا لإعادة حكومة هادي إلى السلطة في صراع أودى بحياة عشرات الآلاف من الناس. ويقول الحوثيون إنهم يشنون ثورة على الفساد.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة