بعد اتفاق مع اليمين المتطرف.. المحافظون في إسبانيا يستعيدون بلدية مدريد

 محادثة
بعد اتفاق مع اليمين المتطرف.. المحافظون في إسبانيا يستعيدون بلدية مدريد
حجم النص Aa Aa

أدى سياسي محافظ يوم السبت اليمين متوليا رئاسة بلدية مدريد بما يعيد السيطرة على العاصمة الإسبانية للحزب الشعبي الذي ينتمي له بعد تشكيل ائتلاف يميني يشمل حزب فوكس المناهض للهجرة.

وأدت الانتخابات البلدية في إسبانيا في مايو أيار إلى مشهد سياسي منقسم يتطلب عقد الكثير من اتفاقات تقاسم السلطة لتشكيل حكومات ائتلافية وإبقاء عدد من أكثر المرشحين الذين حصلوا على أصوات دون مناصب.

وتمكن خوسيه لويس مارتينيث-ألميدا مرشح الحزب الشعبي لرئاسة بلدية مدريد من الفوز بالمنصب على الرغم من أنه جاء في المركز الثاني بعد مرشح اليسار المتطرف بعد أن تمكن من الحصول على دعم فوكس وحزب المواطنين (ثيودادانوس) المنتمي ليمين الوسط.

وصوت ممثلون عن الأحزاب الثلاثة يوم السبت بتأييد تنصيب ألميدا رئيسا جديدا لبلدية العاصمة بما يعيد المدينة ليد الحزب الشعبي الذي هيمن عليها لنحو عقدين قبل أن يفوز بها الاشتراكيون في انتخابات 2015.

وفي برشلونة ثاني أكبر المدن الإسبانية من المتوقع أن تتمكن آدا كولاو القائمة بأعمال رئيس بلدية المدينة من تأمين ولاية ثانية بدعم من الاشتراكيين ومجموعات أخرى في اتفاق يهدف لمنع زعيم قطالوني مؤيد للاستقلال من شغل المنصب.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

استهلاك المواد الإباحية يبدأ بعمر باكر جداً في إسبانيا

"السلام الأخضر": غاباتٌ بمساحة إسبانيا تمَّ تدميرُها خلال عشر سنوات

إسبانيا أول بلد أوروبي يستخدم شبكة 5G بالتعاون مع هواوي الصينية