دراسة علمية: الكلاب تستخدم أعينها لاستجداء عطف ومحبة الإنسان

 محادثة
دراسة علمية: الكلاب تستخدم أعينها لاستجداء عطف ومحبة الإنسان
حجم النص Aa Aa

يعتقد علماء أنهم وجدوا كيف يتوصل الكلب إلى جعل قلب شخص ما ينفطر ويتدفق عطفا، حتى يستجيب الإنسان لرغبات الحيوان الوفي: إن كل ذلك يكمن في عضلتين على مستوى الحاجبين، يساعدان الحيوان على أن يبدو حزينا، وتلك تقنية يجيدها الأطفال الرضع.

ففي دراسة نشرتها الأكاديمية الأمريكية للعلوم (بي أن أي أس)، فسر علماء أنهم قاموا بتشريح جثث كلاب أليفة وجثث ذئاب متوحشة، والتي تحدرت منها كلاب منذ نحو 33 ألف سنة، (علما وأن الحيوانات التي أخضعت للتشريح، لم تقتل لأجل هذه الدراسة). وقد اكتشف العلماء عضلتين تشكلتا حول عيني الكلب ولكن الذئاب تفتقدها.

وفي جانب آخر من الدراسة قام العلماء بتصوير تفاعلات طيلة دقيقتين بين كلاب وإنسان يجهلونه، ثم صورا تفاعلات بين ذئاب وإنسان، فكانت الكلاب وحدها هي التي تتوصل إلى إصدار حركات للحاجبين بشكل قوي وهي تنظر إلى الإنسان.

ويقول علماء إن ذلك يساعد الكلاب على تكبير عيونها كما يفعل الأطفال الرضع، ويبعث ذلك ردة فعل تدفع إلى الحماية لدى الناس، ويضيفون أن تطور تحريك الحاجبين لدى الكلاب وعدم وجوده لدى الذئاب، يشير إلى أن هذه العضلة ووظيفتها قد انتقاها الإنسان.

وتضاف هذه الدراسة إلى أخريات، من بينها تلك التي أنجزها باحثون يابانيون سنة 2015، والتي أظهرت أن تبادل النظرات بين الكلب وسيده يصل بهرمون الحب "أكسيتوسين" إلى ذروته.

وتتعلق الدراسة التي نشرت يوم الإثنين بأربعة ذئاب وستة كلاب، وينبغي القيام بمزيد التجارب لتأكيد تلك الصلة. ويريد العلماء كذلك دراسة سلالة كلاب ومقارنتها بآخر السلالات الحالية، كما يريدون دراسة أنواع آخرى من أصدقاء الإنسان، مثل الخيول والقطط.

للمزيد على يورونيوز:

تسميم الكلاب الضالة في الكويت يشعل مواقع التواصل وانقسام بين مؤيد ومعارض

شاهد: أشهر إنسان غاب في فرنسا تحتفي بعيد ميلادها 50