لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

المصريون يشعرون بالضغوط الاقتصادية أكثر من تقديرات الإحصاءات الرسمية

 محادثة
المصريون يشعرون بالضغوط الاقتصادية أكثر من تقديرات الإحصاءات الرسمية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي تشير فيه أحدث الإحصاءات الرسمية إلى أن حوالي ثلث المصريين يعيشون في فقر، فإن بعض المصريين العاديين يشعرون بأن ألم الضغوط الاقتصادية يصل إلى مدى أبعد من ذلك.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوم الإثنين 29 يوليو/ تموز إن 32.5٪ من المصريين يعيشون تحت خط الفقر.

وقيمة خط الفقر 8827 جنيهاً 533.68 دولار في العام للسنة المالية 2017 - 2018.

وفي الشوارع الصاخبة بوسط القاهرة عبر مصريون عن شعورهم بأن الفقر محسوس وواضح بشكل أبعد كثيراً من ذلك في المجتمع المصري، وذلك بناءً على تجاربهم الشخصية.

وقال رجل، يدعى عصام، إنه كان يشاهد أشخاصاً يدخلون في جدال يومياً في شهر رمضان مع أحد المطاعم التي تبيع الفول محاولين إقناع صاحبه ببيع الشطيرة مقابل ثلاثة جنيهات مصرية 0.18 دولار.

وقال عصام "نسبة الفقر تتعدى 60 % يعني إن لم أكن متشائماً يعني هم بيقولوا 45 و 40. لا لا إحنا عايشين في وسط الفقراء. أنا بيتي قصاد مطعم فول، الناس بتيجي في رمضان بتتخانق على السحور وهم هم الناس اللي بيتخانقوا على الفطار كل يوم، كل يوم وبيشتكوا ان مفيش فول بثلاثة جنيه، ان صاحب المطعم مبيقدرش يبيعلهم بثلاثة جنيه. طب لما دا (هذا) انسان بيعيش طول شهر الصيام مش الشهر العادي على الفول ومشكلته ان (أقل قدر من) الفول بقى أزيد من ثلاثة جنيه، دا فقير ولا غني؟ ودا مجتمع كامل".

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الذي يعلن عن سكان البلاد على لوحة إلكترونية يمكن رؤيتها من الشارع خارج المبنى، إن معدل الفقر قفز بنسبة 4.7 في المئة، حيث ارتفع من نسبة 27.8 في المئة في السنة المالية 2015 - 2016.

وقال خيرت بركات رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء: "وصلت قيمة خط الفقر للفرد في 2017 - 2018 إلى 8827 جنيها للفرد وقد وصلت نسبة الفقر على مستوى الجمهورية إلى 32.5% لبحث 2017 - 2018 اللي هو البحث الحالي اللي إحنا بصدده مقابل 27.8% في بحث 2015".

وهذه النتائج جزء من دراسة شاملة تجرى كل عامين لدراسة معدلات الدخل والإنفاق والاستهلاك في عينة مكونة من 26 ألف أسرة مصرية تمثل جميع السكان.

للمزيد على يورونيوز:

الناشطة السويدية تونبرغ تقرر الإبحار بمركب "بيئي" إلى قمة المناخ بأمريكا.

وديعة سعودية في البنك المركزي السوداني ب250 مليون دولار.

الأمم المتحدة تندد باستخدام روسيا العنف المفرط ضدّ المحتجين.

وقالت سلمى حسين، وهي باحثة في شوؤن العدالة الاقتصادية والاجتماعية، إن الدراسة تتيح رؤية بانورامية لأنماط الإنفاق في البلاد.

وتحوي الدراسة كمية هائلة من البيانات عن الفقر وعلاقاته بعدة عوامل تشمل التعليم وعدد الأطفال في الأسرة.

وقالت سلمى حسين "البحث كان المفروض يطلع في تشرين الأول / أكتوبر 2018 النتائج بتاعته وتم تأجيلها أكثر من مرة وأعتقد كان في هاجس حوالين نتائج البحث. خليني أقولك كمان أهمية البحث مش بس الفقر، كمان هو بيبين لي يعني هو أهم زي صورة بانورامية عن أنماط انفاق الأسر المصرية وبالتالي بيبين لي مثلا إذا كانت الأسر في الريف استفادت أكثر ولا الأسر إلي في الحضر استفادت أكثر من النمو، أي المحافظات استفاد أكثر من النمو أو من الاجراءات الاجتماعية، ازاي بينعكس أي اجراء اقتصادي على نمط الانفاق".

وأجريت أول دراسة من هذا القبيل في 1958 - 1959، وكانت تجرى في البداية كل خمس سنوات. ولكن بسبب أهميتها أصبحت تجرى الآن كل عامين.

وهذه الدراسة الأخيرة هي الأولى التي تنشر بعد خفض قيمة الجنيه بعام 2016 وما ترتب عليه من ارتفاع للأسعار.

وقال مواطن يدعى يوسف "والله تقديري نسبة الفقر في البلد بتتعدى الـ 80 %. مفيش علاج كاف للصحة، مفيش تعليم مناسب، مش شايفين أي حاجة جديدة اتعملت بعد انتفاضة كانون التاني/ يناير 2011 مش شايفين حاجة جديدة اتعملت خالص بالعكس نسبة الفقر زادت بعد كانون التاني/ يناير".

تابعونا عبر الفيسبوك والواتساب