لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حكومة الوفاق الليبية تستنكر "الموقف العدائي" للإمارات وتحويل أراضيها لمنصة إعلامية "للمليشيات"

 محادثة
حكومة الوفاق الليبية تستنكر "الموقف العدائي" للإمارات وتحويل أراضيها لمنصة إعلامية "للمليشيات"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استنكرت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، اليوم الأحد ما وصفته بـ"الموقف العدائي" لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك تعليقا على قيام متحدث باسم قوات المشير خليفة حفتر بعقد مؤتمر صحافي على أراضيها.

وأوضحت حكومة الوفاق الوطني في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك قبل ساعات، أنها "تستنكر وبشدة الموقف العدائي الأخير لدولة الإمارات العربية المتحدة، عبر سماحها بأن تكون عاصمتها منصة إعلامية "للمليشيات" المعتدية على العاصمة الليبية وضواحيها".

وعقد المتحدث باسم قوات حفتر اللواء أحمد المسماري يوم أمس السبت مؤتمرا صحافيا في أبوظبي، رفض من خلاله دعوة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الى العودة إلى طاولة الحوار، وأكد أن "الحل العسكري للنزاع هو الطريق الأمثل".

وتابع المسماري في الإطار نفسه "وصلنا الى نهائيات هذه المعركة"، مضيفا "أهدافنا واضحة من هذه المعركة وهي قطع رؤوس الارهاب، وإنهاء الفوضى المسلحة".

وأضاف بيان الحكومة "عقد المتحدث باسم القوات الغازية مؤتمرا صحافيا أطلق خلاله جملة من الترهات وكما من الافتراءات المصاغة بمفردات تنم عن الكراهية والتحريض على سفك دماء الليبيين".

كما اعتبر البيان استضافة المسماري في دولة الإمارات "دعما للمنقلبين على الحكومة الشرعية، وخرقا صارخا لقرارات مجلس الأمن بالخصوص".

وقال البيان أيضأ، إن حكومة الوفاق كانت تتوقع أن يؤدي "فشل قوات حفتر بعد أكثر من خمسة أشهر على معارك طرابلس، وكشف أكاذيبه ووضوح أهدافه، إلى أن تراجع الدول الداعمة له مواقفها، وتتخذ مواقف من شأنها الحفاظ على استقرار ليبيا".

المجلس الرئاسي يستنكر مواقف دولة الإمارات

Publiée par ‎حكومة الوفاق الوطني Government of National Accord‎ sur Samedi 7 septembre 2019

وتوصف تركيا وقطر بأنهما تدعمان حكومة الوفاق الوطني، في حين يلقى حفتر دعما بمستويات مختلفة من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا ومصر والامارات.

وتسبّبت المعارك بين القوات الموالية لحكومة الوفاق وتلك الموالية للمشير حفتر، والتي دخلت شهرها السادس بسقوط نحو 1093 قتيلاً وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما قارب عدد النازحين 120 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

للمزيد على يورونيوز:

المتحدث باسم قوات حفتر ليورونيوز: لا يوجد دعم دولي صريح للحملة على طرابلس

السراج ليورونيوز: العالم يدعم الشرعية والحل العسكري غير ممكن في ليبيا

ليبيا: مقاتلون يستولون على صواريخ أمريكية وصينية الصنع من قوات حفتر

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك: