لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أول تشخيص لمرض "بريكست" .. والمريض قضى في المستشفى ثلاثة أسابيع

 محادثة
أول تشخيص لمرض "بريكست" .. والمريض قضى في المستشفى ثلاثة أسابيع
حقوق النشر
Finnbarr WEBSTER / POOL / AFP
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يبدو أن "البريكست" يسبب الأمراض، فقد تمّ تشخيص إصابة رجل في المملكة المتحدة باضطراب ذهني بسبب نتيجة الاستفتاء على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

في الـ 24 يونيو-حزيران 2016 وبعد فوز معسكر "المغادرين"، وسرعان ما تدهورت الصحة العقلية لرجل في الأربعينات من عمره، فقد تسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بقلق شديد للرجل، وهو الأمر الذي تطلب نقله إلى المستشفى ومكوثه هناك لمدة 3 أسابيع.

حسب دراسة نشرتها المجلة الطبية البريطانية، فإن التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تسبب في إصابة هذا الرجل بمتلازمات مختلفة كالأوهام أو جنون العظمة. وبعد قبوله في جناح الأمراض النفسية حيث لاحظ المختصون أنه كان يعاني من حالة هيجان إضافة إلى الحيرة والارتباك. المريض أكد للطاقم الطبي أنه يشعر بالخجل من كونه بريطانيا وأن التصويت في دائرته الانتخابية لم يعكس رغبته. الطاقم الطبي أكد أنّ المريض حاول الحفر بيديه "لمغادرة المكان".

المريض وصف عائلته بأنها "متعددة الثقافات"، وأوضح أنه يشعر بقلق متزايد إزاء العنف المجتمعي. وتحول هذا القلق إلى نوع من جنون العظمة الذي أعطاه الانطباع بأنه ضحية للتجسس باستمرار وأنّ هناك مؤامرة تُحاك ضده بهدف اغتياله.

للمزيد:

خمسة أسئلة عالقة قبل 30 يوماً من موعد بريكست

تعرف على السيناريوهات المحتملة لمستقبل بريكست

وتقدم الدراسة التي وضعتها المجلة الطبية البريطانية على الإنترنت أيضا الشهادة التي ادلى بها "مريض البريكست" بعيد قبوله في وحدة الطب النفسي حيث أوضح قائلا: "إضافة إلى مخاوفي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أبدى أحد أصدقائي خلال نفس الفترة قلقه الشديد بشأن ما يجري حوله في الولايات المتحدة. لقد تحدثنا معا على هذه القضايا المجتمعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

لوصف متلازماته، أعطى المريض مثالا عن أحد الأيام عندما كان يقود سيارته وسمع صحفيين عبر أثير الإذاعة يتحدثون عنه وكأنهم يشاهدونه ويعلمون ما يفكر به، وهو ما جعله يشعر بالخوف. المريض قال أيضا وهو في غرفة الاستشارة: "اعتقدت في مرحلة ما، أنني كنت في قبو برج كان سيتم هدمه في هجوم 11 سبتمبر-أيلول 2001".

في النهاية، قام الأطباء بتشخيص اضطراب ذهني حاد وعابر لدى المريض، ووصفوا له أدوية مهدئة على غرار "لورازيبام" و"أولونزابين". وبعد قضاء أسبوعين في المستشفى، تعافى "مريض بريكست" تماما وتمكن من العودة إلى المنزل. وأفادت بعض التقارير الطبية أنه عانى من مشكلة صحية مماثلة، ولكن أقل خطورة، منذ ثلاثة عشر عاما بسبب تعرضه إلى الإرهاق في العمل.

بالنسبة إلى مؤلف الدراسة، الدكتور محمد ضياء الحق كاتشو، فهذه هي الحالة الأولى من الاضطراب العقلي الناجم عن "البريكست" و"تأثيره السلبي على أفراد الأقليات العرقية"، وتشير الدراسة أيضا إلى أنه تم تحديد حالة مماثلة في الولايات المتحدة أثناء انتخاب دونالد ترامب.