عاجل

فرنسا تبددُ أحلام ألبانيا ومقدونيا الشمالية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

 محادثة
مقر المفوضية الأوروبية ـ بروكسل
مقر المفوضية الأوروبية ـ بروكسل -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

رفضت فرنسا إجراء محادثات بشأن توسيع الاتحاد الأوروبي شرقاً ليشمل دولاً من غرب البلقان، الأمر الذي يبدد أحلام ألبانيا ومقدونيا الشمالية في الانضمام إلى التكتّل الذي دعت مفوضيته إلى إطلاق مفاوضات لضمّ البلدين المذكورين.

وقال المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار ومفاوضات التوسع، يوهانس هان، اليوم الأربعاء، خلال الاجتماع الوزاري في لوكسبورغ: "ينتابني شعور بالأسف لعدم تمكّن الدول الأعضاء من اتخاذ قرار"، في إشارة إلى قرار البدء في مفاوضات ضمّ البلدين البلقانيين، مضيفاً: "إنها ليست لحظة فخر لأوروبا".

وتابع هان حديثه بالقول: إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي "استعادة" مصداقيته في غرب البلقان، و"الوفاء بالتزاماتنا، فقد اضطلعت مقدونيا الشمالية وألبانيا بواجبهما ونفذتا إصلاحاتٍ قاسية"، غير أن دول التكتّل لم تتوصل إلى توافق بشأن عضوية الدولتين، وذلك للمرة الثالثة خلال عام ونصف العام.

وما برحت فرنسا تؤكد موقفها الرافض لبدء أي محادثات بشأن انضمام دول البلقان للاتحاد الاوروبي، وفي هذا السياق، قالت وزيرة الشؤون الأوروبية في فرنسا أميلي دي مونتشالين اليوم الأربعاء: إنه "لا يوجد طريق لنمضي فوقه قدماً" قبل إحداث إصلاحات تتعلق بكيفية تقويم مدى توافق الدول المرشحة للانضمام إلى التكتّل مع مبادئ الاتحاد الأوروبي والتي تشتمل على السياسة الاقتصادية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.

وأضافت دي مونتشالين: "أول شيء نحتاج إلى الحديث عنه هو كيف يجب على أوروبا إصلاح الطريقة التي تنتهجها بشأن التوسع والمفاوضات (المتعلقة بها)"، واصفة الطريقة المعتمدة حالياً بأنها "غير فاعلة" و"محبطة"، حسب قولها.

في هذه الأثناء أكد مسؤول كبير في الإليزيه على أن حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون لن توافق في الوقت الراهن على البدء بمحادثات انضمام دول في البلقان إلى التكتّل.

للمزيد في "يورونيوز":

وقال المسؤول الرئاسي الفرنسي: "هذه الدول (البلقانية) ستكون جزءاً من الاتحاد الأوروبي في يوم من الأيام، لكن من السابق لأوانه إطلاق عملية التوسّع).

ويتطلب إطلاق مفاوضات دخول دولة ما إلى الاتحاد الأوروبي إجماع الدول الأعضاء في الاتحاد، هذا فيما يعرقل رفض فصل ملفي ألبانيا ومقدونيا الشمالية، الذي طرح يوم أمس الثلاثاء، تقدم المفاوضات.

وتقول فرنسا إن الاتحاد الأوروبي يواجه الكثير من التحديات مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والهجرة والتهديدات الأمنية من جانب روسيا، وتعتبر أن تلك الملفات لها أولوية في الأجندة الأوروبية على قضية السماح بضمّ دولتين أخريين من منطقة البلقان إلى التكتّل.

الموقف الفرنسي المذكور، يصطدم مع الموقف الألماني الذي يؤيد بشدّة عملية التوسع باتجاه البلقان، تلك العملية التي وصفها مسوؤل حكومي ألماني بأنها ذات ألولوية بالنسبة لبلاده التي ستعقد قمتها السنوية مع فرنسا اليوم الأربعاء.

وقال المسؤول: إن "المستشارة (الألمانية) انجيلا ميركل ستثير القضية مع ماكرون يوم الاربعاء" مضيفاً أنها ستثير المسألة أيضا في قمة الأوروبية المقررة في بروكسل يومي الخميس والجمعة المقبلين.

ومن المقرر أن يجتمع يجتمع الرئيس ماكرون والمستشارة ميركل اليوم في جنوب فرنسا، قبل يوم واحد من قمة الاتحاد الأوروبي الرئيسة التي قد توافق على اتفاق انفصال مع بريطانيا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox