عاجل

تنافس شرس بين أبطال العالم لصعود منصات التتويج في جولة الجيدو العالمية بأبو ظبي

 محادثة
تنافس شرس بين أبطال العالم لصعود منصات التتويج في جولة الجيدو العالمية بأبو ظبي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استضافت أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، جولة الجيدو العالمية "غراند سلام غلوري" والتي تستمر على مدى ثلاثة أيام وشهدت البطولة في يومها الأول مواجهات قوية بين أبطال عالميين، يبدو عليهم التصميم على البقاء على منصات التتويج قبل سنة على انطلاق اولمبياد طوكيو 2020.

والبداية كانت مع غوزمان كرغيزباييف والفرنسي وليد خيار، وانتهت لصالح الكازاخستاني غوزمان، الذي عرف كيف يستغل ثقله ليسقط خصمه، وقد كان سعيداً بالانتصار في غراند سلام غلوري!

وتسلم ميداليته من قبل رئيس اتحاد الجودو الإماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي.

جاءت جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى أبو ظبي بفريق قوي، تتقدمه المصارعة كيم جين إيه، والتي فازت على الفرنسية سيزيك بفضل سرعتها، لتمنح بلدها ميدالية ذهبية، ومنحها الميدالية الرئيس التنفيذي ليورونيوز مايكل بيترز.

وبدا الشاب الإيطالي مانويل لومباردو رائعا طيلة يوم المنافسة، بداية من الدور الأول وإلى غاية وصوله إلى النهائي.

وفي الدور النهائي نفذ لومباردو على الأذربيجاني سفاروف تقنيتي إسقاط قويتين، الأولى كانت حركة سيوي ناغي، والثانية حركة كاتا غوروما، وبعدما كان في المركز الخامس في بطولة العالم، يثبت الإيطالي مرة أخرى أنه من بين الأفضل في عال الجيدو.

وتسلم ميداليته من قبل الأمين العام لاتحاد الملاكمة في روسيا عمر كريملف.

وصرح لومباردو عقب التتويج "لم يتشتت انتباهي، لانني كنت مركزا جدا. لأنه في بطولة العالم ، فقدت الميدالية البرونزية ضد الياباني آبي، بعد ان قمت بحركة ايبون، لكن هذه المرة عندما أعطوا إيبون، كنت هادئًا، وانتظرت قرار الحكم، ثم سجلت من وازا آري ".

ومع بقاء سنة واحدة على أولمبياد طوكيو، تتطلع بطلة كوسوفو ماجليندا كيلميندي إلى خلق نفس الزخم الذي أهلها لتتويج ببطولة الاولمبية.

وأعادت المباراة النهائية للأذهان ملحمة النهائي الأولمبي لعام 2016 وبنفس طريقة حيث سجلت بحركة ايبون في الوقت الذهبي.

ومنحها الميدالية مساعد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في الإمارات خالد عيسى المدفع.

وصرحت كيلميندي عقب التتويج "أعرف كيف أحفز نفسي، أعرف بالضبط ما يجب علي فعله إذا أردت أن أصبح مرة أخرى البطلة الأولمبية، لأنني مررت بالتجربة من قبل، وأنا أعرف كيفية التعامل مع الكثير من الأشياء، لكنني أحاول وأعمل بجد للدفاع عن لقبي وكتابة التاريخ من أجل بلدي".

وعادت الطفلة الأوكرانية الرائعة داريا بيلوديد إلى اللعب بعد أن حصلت على لقبها العالمي الثاني قبل شهرين فقط، وأظهرت خلال المنافسة أداءً قويًا، حيث سيطرت على منافستها وجمدت حركتها في النهائي لتحصل على ذهب مرة أخرى.

وكانت الحركة التي سجلت اليوم الأول تقنية الإسقاط التي نفذتها بروعة الفرنسية الحاصلة على الميدالية الفضية في فئة أقل من 57 كيلوغرام، سارة ليوني سيزيك عندما أسقطت منافستها بإيبون رائع

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox