تغريم ترامب بمليوني دولار بسبب سوء استخدام مؤسسته الخيرية

تغريم ترامب بمليوني دولار بسبب سوء استخدام مؤسسته الخيرية
Copyright رويترز
بقلم:  Adel Dellal مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قضت محكمة أمريكية بتغريم الرئيس الأمريكي دونالد مليوني دولار لتسوية دعوى من المدعي العام في نيويورك لإساءة استخدام مؤسسته الخيرية في استفادة حملته الانتخابية الرئاسية لعام 2016.

اعلان

أمر قاضي ولاية نيويورك بتغريم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمليوني دولار لإساءة استخدام مؤسسته الخيرية، التي تحمل نفس الاسم، واستغلالها خلال حملته الانتخابية الخاصة برئاسيات العام 2016.

وأوضح قاضي المحكمة العليا في منهاتن في بيان أن أكثر من 2.8 مليون دولار جمعتها مؤسسة ترامب تمّ استغلالها في الحملة الانتخابية حيث قام المشرفون على الحملة بصرفها، بدلا من المؤسسة نفسها.

وكانت السلطات الأمريكية قد فتحت في العام 2016 تحقيقا مع مؤسسة ترامب الخيرية على خلفية الاشتباه بعدم التزامها بقوانين ولاية نيويورك الخاصة بالأعمال الخيرية إضافة إلى بعض الانتهاكات المتعلقة بإنفاق الموارد والتبرعات.

وفي تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، دافع الرئيس دونالد ترامب عن المؤسسة الخيرية قائلا: "إن الأساس عمل خيري فعال بشكل لا يصدق، ولكن تمّ ارتكاب بعض الانتهاكات الفنية الصغيرة".

وأعرب متحدث باسم مؤسسة ترامب عن سعادته لرفض المحكمة طلب المدعي العام للحصول على تعويضات عقابية. وسبق وأن أكدت المدعية العامة ليتيسيا جيمس أن مكتبها توصل إلى اتفاقات مع المؤسسة ومديريها لإنهاء دعوى يونيو-حزيران 2018، التي رفعتها سلفها، باربرا أندروود. 

وقالت جيمس إن ترامب اعترف "بإساءة استخدام الأموال بشكل شخصي في المؤسسة الخيرية"، التي وافقت في ديسمبر-كانون الأول الماضي على حلها، وقبلت قيودا على أنشطته إذا أنشأ جمعية خيرية جديدة. كما قالت جيمس إن أبناء ترامب، دونالد جونيور وإريك وإيفانكا، وافقوا على "التدريب الإلزامي" على واجبات المسؤولين في المؤسسات الخيرية.

وقالت جيمس في بيان: "قرار المحكمة يعد انتصارا كبيرا في جهودنا لحماية الأصول الخيرية ومحاسبة من يسيئون استخدام الجمعيات الخيرية لتحقيق مكاسب شخصية. وكان الرئيس الأمريكي قد اتهم ليتيسيا جيمس "بالتعمد الخاطئ في تسوية هذه التسوية لأغراض سياسية".

وكانت باربرا أندروود قد رفعت دعوى بعد تحقيق استمر 21 شهرا حيث أكدت أنها كشفت عن "تنسيق سياسي غير قانوني واسع النطاق" بين مؤسسة ترامب الخيرية وحملة ترامب الانتخابية. وسعت الدعوى إلى استرداد 2.82 مليون دولار تم التبرع بها للمؤسسة في حملة لجمع التبرعات في ولاية آيوا لعام 2016 للمحاربين القدامى العسكريين.

وقامت المحكمة العليا في نيويورك بتخفيض مبلغ التسوية إلى مليوني دولار بعد الأخذ في الاعتبار أن تلك الأموال حصلت عليها جمعيات المحاربين القدامى، التي كانت تهدف إليها مؤسسة ترامب. كما رفضت المحكمة فرض تعويضات عقابية على الرئيس الأمريكي لأنه اتخذ خطوات لضمان عدم حدوث أي نشاط غير قانوني.

للمزيد:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ترامب يكرم ضابطا ضحى بنفسه وأسهم في إنقاذ نحو 2700 شخص في ساعات

محكمة استئناف أمريكية تلزم ترامب بالكشف عن عوائده الضريبية

مكبّل اليدين على ظهر شاحنة وكأنه مخطوف.. ترامب ينشر فيديو ساخراً من بايدن ويشعل غضب الأمريكيين