عاجل
This content is not available in your region

النمسا: المحافظون والخضر يشكّلون حكومة برئاسة المستشار كورتس

محادثة
النمسا: المحافظون والخضر يشكّلون حكومة برئاسة المستشار كورتس
حقوق النشر
ROBERT JAEGER / APA / AFP
حجم النص Aa Aa

أدت الحكومة النمساوية الجديدة برئاسة المستشار سباستيان كورتس، اليوم الثلاثاء، اليمين الدستورية أمام الرئيس ألكسندر فان دير بيلين، فى القصر الرئاسي "هوفبورغ" بالعاصمة فيينا.

وفيما يتولى كورتس مهام منصب المستشار، لولاية ثانية، يشغل زعيم حزب الخضر فيرنر كوجلر منصب نائب المستشار في حكومة تضمّ ثمانية نساء في عضويتها.

وكان حزب الشعب المحافظ الذي يتزعمه كورتس توصل مع حزب الخضر الأسبوع الماضي إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف حاكم يضع حماية المناخ وخفض الضرائب في مقدمة جدول أعمال الحكومة، مع مواصلة العمل بالنهج المتشدد لحزب الشعب فيما يتعلق بملف الهجرة.

وعقب أداء اليمين، توجه المستشار كورتس إلى مقر الحكومة حيث تسلم السلطة من المستشارة النمساوية المؤقتة بريجيته بيرلاين التي قادت البلاد على مدار الشهور الماضية.

وأعربت المستشارة السابقة بيرلاين عن تفاؤلها بالحكومة الجديدة، وفي قدرتها على العبور بالبلاد نحو التنمية والرخاء والاستقرار، علماً أن هذه الحكومة مشكّلة من ائتلاف يضمّ حزبي الشعب والخضر، وتتألف من 16 وزيرا منهم 11 وزيرا من حزب الشعب و4 وزراء من حزب الخضر إضافة لوزير مستقل هو إلكسندر شالينبرغ الذي تسلّم حقيبة الخارجية.

وكانت النسما شهدت في شهر أيلول/سبتمبر الماضي انتخابات تشريعية مبكرة حقق فيها حزب كورتس فوزا عريضا حيث حصل على 37.5 بالمائة من الأصوات. متقدماً على اليمين المتطرف الذي شهد تراجعا كبيراً، ولم يكن كورتس بحاجة سوى لقوة اسناد للحصول على الأغلبية في البرلمان والعودة إلى منصب المستشار.

يذكر أن الائتلاف الحكومي السابق الذي شكّله كورتس مع القوميين في حزب الحرية، انهار في شهر أيار/مايو الماضي بعد تسريب معلومات عن نائبه وزعيم حزب الحرية هاينز كريستيان شتراخه عرفت باسم "فضيحة إيبيزا"، إذ يظهر مقطع فيديو محادثات في جزيرة إيبيزا الاسبانية بين شتراخه وامرأة قدمت نفسها على أنها ابنة شقيق رجل أعمال روسي قريب من السلطة، وكان شتراخه يشرح لها خلال اللقاء عن طريقة سرية لتمويل حزبه.

ولم يتمكن التحالف بين كورتس وشتراخه الذي شكّل في خريف العام 2017 بهدف تنفيذ سياسة مناهضة للهجرة، من الصمود أمام تلك الفضيحة التي أجبرت مفاعيلها شتراخه على تقديم استقالته ومغادرة الحلبة السياسية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox