عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أستراليا تدخل التاريخ بتحقيقها أول ذهبية في بطولة الجيدو الكبرى

محادثة
euronews_icons_loading
أستراليا تدخل التاريخ بتحقيقها أول ذهبية في بطولة الجيدو الكبرى
حقوق النشر  (AP Photo/Ariel Schalit)
حجم النص Aa Aa

لم تحقق الأسترالية كاثرينا هايكر لقبا شخصيا فقط بفوزها بذهبية الجائزة الكبرى في بطولة الجيد، بل لقبا وطنيا بتقديمها أول ميدالية من هذا النوع لأستراليا.

وهزمت كاثرينا الكندية بوتشمين بينارد بحركة أوسوتو قوية في النزال النهائي.

ونفذت هجومها بإسقاط وتثبيت ضمن لها تسجيل إيبون ولحظة تاريخية أيضا لتكون بذلك سيدة اليوم دون منازع وتسلمت ميداليتها من قبل مدير الرياضة الرئيسي في الاتحاد الدولي للجودو فلاديمير بارتا.

وقالت كاثرينا عقب التتويج:

"أعتقد أنه من المهم للغاية، خاصة بالنسبة للفئات الصغرى في اللعبة أن يشاهدوا شخص يحصل على ميداليات، ويفوز في بطولات مثل بطولة الجيدو الكبرى، هنالك المزيد منهم قادمون وآمل أن يستلهموا من التجربة".

اصطدم الروسي أصلان لابيناجوف باليوناني أليكسيوس نتاناتسيديس في مواجهة قوية في فئة أقل من 81 كيلوغرام.

وحقق الروسي ميداليته الذهبية الثالثة بحركة أوشي ماتا قوية وتمكن من تنفيذها رغم محاولة خصمه الإفلات من الهجوم، مما جعله رجل اليوم بامتياز.

وتسلم ميداليته من قبل المدير الرياضي للاتحاد الدولي للجودو أرمن باغساروف.

وصرح لابيناجوف عقب تتويجه:

"لقد قاتلت معه حوالي 5 مرات، نحن نعرف بعضنا البعض جيدًا. كل منا يعرف التقنيات التي يعتمد عليها الآخر، و طريقة دفاعه، كنت أعرف أن أوتشي ماتا هي خيار جيد، ولهذا استعملتها، ولحسن الحظ نجحت".

استغلت سالي كونواي من بريطانيا حركة آشي وازا في النهائي أقل من 70 كيلوغراماً ، لتسجل إيبون على منافستها الكورية وأظهرت بذلك البطلة الأولمبية مدى قوتها في هذه الفئة.

حصل فابيو باسيلي في وزن أقل من 73 كيلوغراماً على الذهب بعد نزالات رائعة وسجل الإيطالي إيبون تلو الآخر ولكن لم يتمكن خصمه من خوض المباراة النهائية بداعي الإصابة.

ربما ليس هذا ماكان يريده فابيو، لكن البطل الأولمبي أضاف لرصيده الذهب مرة ثانية وقدم رئيس الحكام في الاتحاد الدولي للجيدو، خوان كارلوس باركوس الميدالية لباسيلي.

حركة اليوم كانت لصاحب الميدالية الفضية في وزن أقل من 73 كغم، الأرميني فرديناند كارابيتيان والذي نفذ حركات إسقاط مذهلة.

وكانت هذه الأورا ناغي واحدة من بين التي أبدع اللاعب في تنفيذها اليوم حين قذف خصمه في الهواء قبل ان يسقطه ارضا.