عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي المعتقل في مصر

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: لوحة جدارية في روما تضامنا مع الطالب باتريك جورج زكي المعتقل في مصر
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يمكن للمارين بمحاذاة جدار حديقة "فيلا آدا" القريبة من السفارة المصرية بالعاصمة الإيطالية روما مشاهدة لوحة جدارية تصور الناشط المصري والطالب في جامعة بولونيا باتريك جورج زكي، الذي تمّ احتجازه مؤخرا في القاهرة.

وتُظهر اللوحة الجدارية صورة باتريك جورج زكي يحتضنه جوليو ريجيني، الباحث الإيطالي الذي تعرض للتعذيب والقتل في مصر في العام 2016.

وتحت اللوحة الجدارية يمكن قراءة "حرية" باللغة العربية بجانب زكي وعبارة "هذه المرة سينتهي كل شيء بشكل جيد" باللغة الإيطالية بجانب ريجيني.

أ ب

واعتقلت الشرطة المصرية باتريك جورج زكي، الذي يبلغ من العمر 28 عاما عند وصوله إلى القاهرة في وقت سابق من هذا الشهر حيث كان من المفترض أن يقوم بزيارة قصيرة إلى أرض الوطن حيث وجهت له تهمة التحريض على التظاهر بدون إذن وإشاعة أخبار وبيانات كاذبة من شأنها تكدير السلم المجتمعي.

أ ب

وترددت أنباء عن تعرض زكي إلى التعذيب بالصدمات الكهربائية والضرب أثناء استجوابه حيث نشرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، تغريدة قالت فيها إن زكي تحدث لمحاميه عن تفاصيل تعرضه للتعذيب والتهديد في السجن وهو ما نفته النيابة العامة جملة وتفصيلا.

أ ب

وباتريك جورج زكي ناشط في مجال حقوق الإنسان ومدافع عن حقوق المثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا ويحضر أطروحة ماجستير بجامعة بولونيا بعنوان "دراسات النوع والمرأة".

وقد وسّعت القوانين الأخيرة في مصر من "مفهوم الإرهاب" ومنحت الشرطة والمدعين العامين سلطات واسعة لاعتقال واحتجاز الأشخاص لأشهر وحتى سنوات دون تقديم أي تهم أو أدلة.