عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: إضرابٌ واشتباكاتٌ في الجزر اليونانية بين الشرطة ومحتجين ضد بناء مخيمات للاجئين

محادثة
euronews_icons_loading
 اشتباكات في جزيرة ليسبوس بين عناصر شرطة مكافحة الشغب وبين المحتجين ضد بناء المزيد من مراكز إيواء اللاجئين
اشتباكات في جزيرة ليسبوس بين عناصر شرطة مكافحة الشغب وبين المحتجين ضد بناء المزيد من مراكز إيواء اللاجئين   -   حقوق النشر  .
حجم النص Aa Aa

أعلن سكّان الجزر اليونانية في بحر إيجه، اليوم الأربعاء، إضراباً عن العمل ليوم واحد، ضمّن الفعّاليات الاجتجاجية التي ينظمها الأهالي ضد إقامة المزيد من المخيمات لإيواء المهاجرين واللاجئين على أراضي الجزر.

واندلعت صباح اليوم اشتباكات في جزيرة ليسبوس بين المحتجين وبين عناصر شرطة مكافحة الشغب قرب بلدة مانتامكادوس، حيث من المقرر بناء مخيم للاجئين يستوعب ما يصل إلى 7 آلاف لاجئ، وألقى بعض الشبّان الحجارة على الشرطة التي ردّت بإطلاق القنابل المسيّلة للدموع.

في هذه الأثناء شهدت الجزر الخمسة؛ ليسبوس، خيوس، ساموس، ليروس وكوس إغلاقاً لجميع الدوائر الحكومية والبلدية، كما أغلقت العديد من الشركات أبوابها في الجزر التي تمّ فيها أيضاً الدعوة لإضراب عام مماثل يوم غدٍ الخميس.

ويجدر بالذكر أن جزيرتي خيوس وليسبوس شهدتا، فجر أمس، اشتباكات عنيفة بين عناصر الشرطة والسكّان المحليين المحتجّين على خطط الحكومة بناء مراكز جديدة لإيواء اللاجئين والمهاجرين على جزر ليسفوس، خيوس، ساموس، ليروس وكوس والجزر القريبة من تركيا والتى يتدفق منها المهاجرون وطالبوا اللجوء الذين يريدون الوصول إلى الغرب الأوروبي

وكان المئات من سكّان جزيرة ليسبوس توجّهوا إلى الميناء، في الساعات الأولى من صباح أمس للحيلولة دون إنزال آليات ثقيلة مخصصة لأعمال الإنشاءات كانت في طريقها إلى البدء في أعمال بناء مخيمات للاجئين فوق الجزيرة، وعلى إثر تصاعد التوتّر في الميناء استدعت السلطات شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود التي كانت بدأت بالتجمع بعد منتصف الليل، وأضافوا أن الاشتباكات امتدت إلى شوارع الجزيرة، حيث قطع السكّان الطرق الموصلة إلى موقع تشييد المخيم.

في تلك الأثناء اندلعت اشتباكات مماثلة بين قوات الشرطة والسكّان داخل ميناء جزيرة خيوس، أثناء محاولة الأهالي منع إنزال معدّات بناء مركز جديد لإيواء المهاجرين.

يؤكد المواطنون اليونانيون القاطنون في جزر بحر إيجة، رفضهم لخطط الحكومة بناء مراكز جديدة لإيواء اللاجئين والمهاجرين القادمين من تركيا، بدعوى أن مشكّلات اجتماعية واقتصادية حّلت بالسكّان جرّاء إقامة اللاجئين في تلك الجزر.

وكانت الحكومة اليونانية أعلنت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عن عزمها بناء مراكز إيواء أكبر في الجزر الخمسة المذكورة التي يقيم فيها حاليا نحو 42 الف مهاجر ولاجئ وتشهد، بين الحين والآخر، أعمال عنف بين المهاجرين من جهة والسكّان المحليين من جهة أخرى.