عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: استمرار احتفالات كرنفال البرازيل رغم الإعلان عن إصابة شخص بكورونا

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: استمرار احتفالات كرنفال البرازيل رغم الإعلان عن إصابة شخص بكورونا
حقوق النشر  AP   -   Silvia Izquierdo
حجم النص Aa Aa

لليوم الثالث على التوالي، يستمر مئات الآلاف من البرازيليين، في احتفالاتهم بالكرنفال الشعبي السنوي، حتى بعد أن أعلنت الحكومة عن اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد.

وواصل الآلاف مشاركتهم في كرنفال الشوارع في ريو دي جانيرو، وسط إعلان السلطات البرازيلية عن أن رجلاً برازيليًا يبلغ من العمر 61 عامًا سافر إلى إيطاليا هذا الشهر، وهو أول حالة مؤكدة بإصابته بالفيروس في أمريكا اللاتينية.

واستبعدت أماندا بيريرا، البالغة من العمر 37 سنة، والتي حضرت إلى الكرنفال مع ابنتها الصغيرة، أن يصل فيروس كورونا إلى البرازيل بهذه السرعة، مضيفة "أنا قلقة للغاية لأن بناتي يعانين من مشاكل في التنفس، لذلك يجب أن نبقى متيقظين".

وفي الوقت نفسه أعرب آخرون، عن عدم خوفهم من هذا الفيروس، حيث قالت إحداهن "كان الأمر نفسه خلال الألعاب الأولمبية، عندما أعلنوا عن تفشي فيروس زيكا، الجميع يتحدثون عنه ولكن، الحمد لله، لم يحدث أي شيء".

وأعربت السلطات عن خوفها من انتقال الفيروس خلال الاحتفالات، لذلك أعلنت أن خوفها الكبير ليس فقط من التواجد ضمن حشود كبيرة في الكرنفال، بل أيضا عندما يسافر المواطنون إلى الخارج، حيث توجد إمكانية إصابتهم هناك أيضا.

من جهته، قال وزير الصحة لويس هنريك مانديتا، خلال مؤتمر صحفي "كان اهتمامنا دائمًا بالناس الذين يسافرون خارج البرازيل، هناك العدوى سهلة، لكن هنا الناس في أمان".

ومنذ أن بدأ انتشار الفيروس في جميع أنحاء العالم قادما من الصين، سجلت البرازيل ودول أخرى في المنطقة العشرات من الحالات المشتبه فيها، والتي كانت نتيجتها سلبية بعد الاختبارات.

وقال مانديتا للصحفيين "سنرى الآن كيف يكون هذا الفيروس في بلد استوائي، في منتصف الصيف وكيف سيكون نمط سلوكه."

ووفقًا لوزارة الصحة، فإن الرجل المصاب ظهرت عليه أعراض متوافقة مع المرض، مثل السعال الجاف وألم الحلق وأعراض الأنفلونزا بعد وصوله إلى البلاد من لومباردي، مركز تفشي المرض في إيطاليا.

يشار إلى أن المصاب خضع لفحص طبي أولي في إحدى مستشفيات، معهد ألبرت أينشتاين في ساو باولو، حيث تلقى الرجل الرعاية الطبية وقام باختبارات تنفسية، ثم أجرى اختبارات أخرى في معهد أدولفو لوتز في نفس المدينة، حيث جاءت نتيجته إيجابية، وقد تم عزله في المنزل في ساو باولو، وهو بحالة جيدة.

وتعمل وكالة الصحة الوطنية البرازيلية أنفيزا، على تعيين جميع الاتصالات التي أجراها الرجل مع الآخرين، وطلبت يوم الثلاثاء بيان الرحلة التي قام بها للتحقيق في الحالات المحتملة الأخرى.

وقالت وزارة الصحة إن الرجل المصاب استقبل حوالي 30 من أفراد أسرته في منزله بعد عودته إلى ساو باولو في 21 فبراير، هؤلاء الناس وضعوا حاليا تحت المراقبة، كما هو الحال مع جميع ركاب الطائرة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox